Monthly Archives: نوفمبر 2012

الحاجة الى بنك مصطلحات عربي في علوم المكتبات والمعلومات

إشكالية المصطلح العربي وطرق مواجهتها :

تناول العديد من الباحثين العرب والمهتمين بالترجمة والتعريب وعلم المصطلح الإشكاليات التي تواجه المصطلح العربي بصورة
عامة، كما تناولوا الطرق والوسائل المختلفة التي يرونها كفيلة بمعالجة هذه الإشكالية. فقد تناولت نزهة الخياط إشكالية إيجاد
مقابلات عربية للعدد الكبير من المصطلحات المستحدثة سنوياً وخاصة في اللغة الإنجليزية والتي هي لغة الإنتاج العلمي والتي
تقدر بحوالي 0999 مصطلح سنوياً في مجالات التقانة بما فيها الحاسوب والالكترونيات والشبكات والمعلوماتية. وتذكر الخياط
الوسائل المتاحة لصياغة المصطلح الجديد والتي تتمثل في الآتي:

-ال ترجمة: وتنقل معنى المصطلح الأعجمي.
-ا لاشتقاق: ويعنى ترجمة المصطلح بكلمة عربية في معناها.
-ا لمجاز: ويعنى ترجمة معنى المصطلح بكلمة عربية وتحميلها معنى جديداً.
-ال نحت: ويقتضى ترجمة المصطلح بكلمة تستنبط من كلمتين عربيتين فيهما تناسب بين المنحوت والمنحوت منه لفظاً ومعنى.
-ال تركيب المزجي: وهو ترجمة المصطلح بكلمتين مستقلتين.
-ا لاقتراض: ويقوم على تطويع شكل الكلمة الأجنبية في اللفظ والنطق وتقريبها من البناء العربي للكلمة.
-ال تعريب: ويعتمد على تغيير صوت المفردة الأجنبية ووزنها حتى يتفقان مع أحد المباني العربية وأوزانها.

ويناقش علي توفيق الحمد جانباً مهماً من جوانب إشكالية المصطلحات بصفة عامة والمصطلح العربي بصفة خاصة وهو الجانب
الخاص بالمفاهيم ودراستها و دراسة تعريفاتها وفهم هذه التعريفات جيداً بالاستعانة بالمختصين سواءً على المستوى العالمي أو
على المستوى المجلى.

ويؤكد وليد السراج أن إشكالية وضع المصطلحات وتوحيدها قضية عامة في كل اللغات، ويوضح الشروط التي يجب أن تتوفر في
اللفظ حتى يُتخذ مصطلحاً ويتم استخدامه في اللغة. وهذه الشروط هي:

-ال بساطة والوضوح في الدلالة على الفكرة العلمية أو الفنية.
-ا لإيجاز والاقتصار على أقل عدد من الحروف.
-أ ن يكون موضوعياً في دلالته ولا يكون مقصوراً على جانب دون الآخر.
-أ ن لا يتعدد الاصطلاح للمفهوم العلمي الواحد في الحقل العلمي الواحد.
-أ ن يتم وضعه بعد الرجوع إلى لغات أخرى ليكون أكثر دقة وشمولية وقابلية للرواج.
-أ ن يسمح بالاشتقاق بما لا يضر بكيان اللغة مع ضرورة ترجمة المصطلح المفرد بمفرد مثله للمساعدة على التصريف والاشتقاق.
-أ ن يراعى عند وضعه عدم استعمال الألفاظ العامية إلا لضرورة أو توضيح.

ويرجع إبراهيم حمدان أسباب التباين و الاختلاف في وضع المصطلح العربي إلى عدة أسباب أهمها:

-ت عدد خلفيات وتخصصات واضعي المصطلحات مما أدى إلى اختلاف في المفاهيم وتباين في التعبير عنها ومن ثم تعريبها.
-إت باع معربو المصطلحات طرق مختلفة فقد فضل بعضهم اعتماد ما جاء في المعاجم بينما فضل آخرون استخدام المصطلح
الأجنبي منقولاً بلفظه نقلاً حرفياً بينما لجأ آخرون إلى الترجمة الحرفية.

-ع دم اقتران المصطلح المعرب بالأصل الأجنبي أو إثباته بين هلالين لإزالة الغموض.

ويناقش علي توفيق الحمد الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها توحيد المصطلح العربي ونشره و يحددها في ضرورة إجراء
دراسة وصفية ميدانية للمصطلحات المتعددة المترادفة على مستوى استخدامها في العالم العربي وتطبيق مبادئ التقييس وشروط
المصطلح المفضل عليها ومعرفة نسبة شيوع كل منها ثم الموازنة بين هذه المصطلحات المترادفة المتعددة على أساس المعلومات
المتوفرة لاختيار المصطلح المفضل على أسس علمية ولغوية. كذلك يشير الحمد إلى ضرورة نشر المصطلح العربي وذلك عن طريق
تشجيع التأليف والنشر العلمي العربي ودعمه. ويدعو الحمد في هذا السياق إلى إنشاء بنك معرفي عربي واحد للمفاهيم وتعريفاتها
و مصطلحاتها.

وفى سياق البحث عن حلول للإشكاليات المتعلقة بالمصطلح العربي تم وضع العديد من المقترحات بواسطة الباحثين في هذا
ال. فقد اقترح دحام العاني وآخرون إنشاء موقع على شبكة الانترنت يهتم بشئون المصطلح ويشتمل على الآتي: ..ا

-ط رق إيجاد المصطلح المقابل.
الات. ..- مخزن للمصطلحات العلمية باللغة الإنجليزية التي ترجمت في مختلف ا
الات الرئيسية والفرعية للعلوم. ..-ر صد وتصنيف ا
-ن شر الكتروني لإصدارات مجامع اللغة العربية.
-ن شر الكتروني لقرارات مجامع اللغة العربية.
-م نتديات نقاش حول المصطلحات العلمية المستخدمة والمعربة.

ومن ناحية أخرى يرى علي القاسمي أن التراث العربي كفيل بحل إشكالية المصطلح العربي إذا ما تم استنهاض هذا التراث
والرجوع لمصادره من المعاجم التراثية في مختلف فروع المعرفة بالإضافة إلى استخلاص المصطلحات من التراث العربي المخطوط.

ويرى محمد الديداوي ضرورة توعية الطلاب الجامعيين بالمسائل المصطلحية وتدريسهم اللغات الأجنبية وخاصة اللغة الإنجليزية
على أعلى المستويات مع التركيز على النصوص التي تدخل في دائرة اختصاصهم وفرز المصطلحات وتدقيق معانيها في اللغة
الأصلية وإيجاد مقابلاتها العربية وتوحيد القوائم فيما بين المؤسسات العربية المماثلة.

بنوك المصطلحات الآلية :

يعرف ماكنوت بنك المصطلحات بأنه ” مجموعة من مفردات لغة خاصة محفوظة بجهاز حاسب آلي وتشتمل على العبارات
والمصطلحات المقيسة بالإضافة إلى المعلومات اللازمة من أجل التعرف عليها والتي يمكن أن تستخدم كقاموس أحادي اللغة أو
متعدد اللغات بغرض الاستشارة المباشرة أو كأساس لإنتاج القواميس وأداة تحكم في الاستقرار في استخدام المصطلح وإنشاءه وكأداة
مساعدة في مجالي المعلومات والتوثيق ”

ويصنف ماكنوت بنوك المصطلحات كالآتي:

الخاص بشركة سيمنز بألمانيا. TEAM 1.بن وك مصطلحات لخدمة أغراض الترجمة بالمنظمات الكبيرة مثل بنك
2.بن وك مصطلحات قامت لخدمة أهداف لسياسات لغوية محددة ومثال على ذلك بنك مصطلحات ” مكتب اللغة الفرنسية “
بكندا.
بفرنسا. NORMATERM 3.بن وك مصطلحات مرتبطة بهيئات التقييس ومثال على ذلك بنك

4.بن وك مصطلحات وطنية تقوم بتقييس استخدام المصطلحات داخل بلد معين وغالباً ما يكون هذا النوع من البنوك متعدد
اللغات ويستخدم بواسطة فئات مختلفة من المستفيدين.
5.بن وك مصطلحات تنشئها وتشرف عليها الجامعات ومرافي تحقيق لتغطى مجالات موضوعية مختلفة، وهذا النوع من البنوك
غالباً ما يكون له صلات وثيقة مع الهيئات المسئولة عن التخطيط اللغوي وهيئات التقييس والجمعيات المهنية والمؤسسات
الأكاديمية الوطنية.

ويورد محمود صيني أهداف بنوك المصطلحات الآلية في تحقيق الأغراض الآتية:

-ت زويد المستفيد بالمعلومات عن الكلمات والتعبيرات )تعريفاتها وأمثلة لاستعمالاتها وترجماتها(.
-إن تاج المسارد المرتبطة بنصوص محددة يراد ترجمتها.
-إن تاج المعاجم والمسارد الحديثة للاستعمال العام.

كما توجد أنظمة تقوم بوظائف إضافية مثل التحرير الآلي للنصوص المترجمة وتخزين النصوص المترجمة الكاملة التي تحتاج إلى
تحديث مستمر.

ويذكر محمود صيني الميزات التي تتوفر في بنوك المصطلحات الآلية ولا تتوافر في المعاجم التقليدية المطبوعة وهي:

- حداثة المعلومات: حيث يمكن أن يوجد المصطلح بعد لحظات من تخزينه في البنك، بينما قد يستغرق وصول المصطلحات
الجديدة أعواماً أحياناً من تاريخ وضع المصطلح إلى حين ظهوره مطبوعا في معجم تقليدي.
-س هولة تخزين المصطلحات وتجميعها: وذلك بالتعاون مع بنوك المصطلحات الأخرى المماثلة.
-ال تعرف على التكرار والتناقض في المصطلحات: عن طريق الاسترجاع الفوري للمعلومات عن أي مصطلح مخزون في ذاكرة
الحاسب الآلي، ويتأتى ذلك أيضاً من إمكانيات الترتيب والتصنيف والتجميع الآلي السريع وفق مواصفات مختلفة )مثلاً ترتيباً
ألفبائياً وفق المصطلحات في اللغة، أو وفقاً للتخصص العام أو الفرعي، أو المصدر، أو التشابه الشكلي… الخ.
-ت وفير الوقت والجهد والمال: حيث إن الباحث يستطيع بالكتابة على لوحة المفاتيح البحث عن مصطلح ما في ثوانٍ
معدودات، بدلاً من ساعات قد يقضيها في البحث في عدد كبير من المعاجم المطبوعة، كذلك يتم توفير الجهد والمال باشتراك عدد
كبير من المستفيدين من البنك الواحد.
-ت وحيد المصطلحات: فعندما ترتبط عدة هيئات وعدد كبير من الأفراد بمصدر واحد للمصطلحات )البنك( فسوف يساهم ذلك
في عدم تكرار العمل ووضع مصطلحات جديدة لما تم وضعه من جهة أخرى، كما ينتج عن ذلك توفير الجهود المهدرة في قيام
عدة أطراف بنفس العمل.
-ال توثيق: توفر بنوك المصطلحات بوصفها قواعد بيانات الكثير من المعلومات التي لا نجدها في المعاجم التقليدية، مثل
المعلومات الخاصة بمصدر المصطلح وتاريخ المصدر مما يساعد المستفيد في التعرف على درجة الموثوقية للمصطلح وحداثته، وهو أمر
مهم في هذا العصر الذي يتميز بإنتاج كم هائل من المعلومات والكثير من الاختراعات المتلاحقة وما يتركه ذلك من أثر في
المصطلحات.
ويشير محمود الصيني إلى أن أهم ما ينقص بنوك المصطلحات في صورتها الحالية هو اقتصارها على تقديم المعلومات الكتابية أو
النصية، وعدم توفير المعلومات التصويرية من رسوم بيانية وخرائط وصور ورسومات توضيحية وما شابه ذلك، مما نجده في
الات التي يجب أن تتوفر في أي بنك للمصطلحات يسعى إلى التطوير. ..المعاجم التقليدية )الموسوعية منها خاصة(، وهذه من ا

وتوضح نوبنن أن محتويات بنوك المصطلحات لا تقتصر فقط على المصطلحات وتعريفاتها والمصطلحات المقابلة لها وإنما لديها
بنية هيكلية ثابتة لتسجيله كل مصطلح، ونجد أن التسجيلة الخاصة بكل مصطلح تحتوى على الآتي:

-بي انات متنوعة عن المصطلح مثل: القواعد اللغوية والنحوية.
-ال عبارات الأخرى المصاحبة لهذا المصطلح.
-م ترادفات المصطلح.
-ت عريف المفهوم الذي يدل عليه المصطلح وعلاقته بالمفاهيم الأخرى.
-ال ترجمات المقابلة للمصطلح.
-بي انات عن أصل ومصدر التسجيلة مثل التاريخ والمؤلف …..الخ.

وغالباً ما تحتوى بنوك البيانات على نظم استرجاع متقدمة توفر خيارات بحث متعددة، ومن أهم خصائص بنوك المصطلحات
أنها تكون منظمة بواسطة هيئات أو مؤسسات وتقوم بإنتاج مسارد مطبوعة. كما أنه أصبح من السهل تبادل البيانات بين بنوك
المصطلحات المختلفة بواسطة الأشكال القياسية لتبادل البيانات.

علوم المعلومات والمكتبات وتداخله مع العلوم الأخرى :

توصلت دراسة لمارينا بلوزينسكايا إلى أن علم المكتبات والمعلومات يمتلك خصائص جاذبة تتمثل في التغييرات السريعة في تقنيات
المعلومات والتي أدت إلى جذب انتباه العديد من الباحتين والدارسين من مجالات موضوعية عديدة إلى علم المكتبات والمعلومات.
كذلك توصلت هذه الدراسة إلى أن الباحثين في مجال علم المكتبات والمعلومات يقومون باستشهادات مرجعية متكررة في بحوثهم
لنفس التخصصات الموضوعية التي تقوم باستشهادات مرجعية متكررة في علوم المكتبات والمعلومات. وهذا يدل على مدى تداخل
الات الموضوعية الأخرى وهى: علوم الأحياء وإدارة الأعمال والاتصالات وعلوم الحاسوب والاقتصاد والتربية ..ال مع ا..هذا اوعلم اللغة والطب والعلوم الصحية وعلم النفس والإدارة العامة وعلم الاجتماع والدراسات الحضرية.

ويشير محمد عبود الزبيدي إلى أن مظاهر تطور علم المعلومات يمكن قياسها اعتماداً على مؤشرات ايجابية توفرت له منذ
الثمانينات من القرن الماضي وأهم هذه المؤشرات تتلخص في الأتي :

-با حثون في مجالات علم المعلومات.
-م درسون يعملون في حقل المعلومات.
ال. ..-بر امج دراسية جامعية في ا
-م ؤسسات بحثية وأكاديمية مهتمة بعلم المعلومات.
– جمعيات مهنية.

كما يشير الزبيدي إلى أن علم المعلومات له ارتباطات وتداخلات مع مجالات علمية متعددة، وأن علم المكتبات الأكثر عطاء لهذا
الين بمسمى واحد وهو ..العلم حيث قدم له الأدوات والأساليب المهنية الأساسية للعمل المعلوماتي. ولهذا كان لابد من ارتباط اعلم المعلومات والمكتبات. كذلك يشير الزبيدي إلى استقطاب علم المعلومات لعلماء وباحثين من تخمجموعة العلوموعة وأن هؤلاء
ال إلى الكثير من مفاهيم ومصطلحات تخصصاتهم السابقة، الشيء الذي أدى إلى إثراء ..قد استندوا في بحوثهم ودراساتهم في ا

مجال المكتبات والمعلومات بالكثير من المفاهيم والمصطلحات من مجالات عديدة ومختلفة والتي أصبحت جزءاً من مفاهيم
ومصطلحات مجال علم المكتبات والمعلومات.

أما وهيبة سعيدي فتبرز الرأي الذي يقول أن علم المعلومات يتكون من مجموعة العلوم الآتية: علم المكتبات، علم الاتصال، علم
الحاسب الآلي، التربية، علم الاتصال ، وعلم النفس. وهذا يدل على مدى اتساع المساحة التي يغطيها مجال علم المكتبات
الات وأصبحت تستخدم كجزء من مصطلحات علوم ..والمعلومات وثراؤه بالعديد من المصطلحات التي وردت إليه من هذه االات والمعلومات تطوراً مما ..المكتبات والمعلومات. كذلك نجد أن مجالي علوم الاتصال وعلوم الحاسب الآلي هي من أكثر ايؤدى إلى ظهور العديد من المفاهيم و المصطلحات الجديدة بصورة دائمة ومتواصلة، وهذه المفاهيم والمصطلحات الواردة تحتاج إلى
المتابعة من الباحثين والمهتمين بمجال علوم المكتبات والمعلومات من المتحدثين والذين يدرسون باللغة العربية، لذلك من الضروري
إيجاد المصطلحات العربية المناسبة والمقابلات العربية المناسبة المقيسة والموحدة لكل المصطلحات القديمة والواردة حديثاً في هذا
ال، ولابد من القيام بهذا العمل بصورة منظمة ومؤسسية. ..ا

نماذج لتعدد المصطلحات باللغة العربية للمفهوم الواحد في علوم المكتبات والمعلومات :

هنالك العديد من النماذج والأمثلة التي تدل على مدى الحاجة إلى وجود آلية لضبط استخدام وتوحيد المصطلحات العربية
المستخدمة في مجال المكتبات والمعلومات. وفيما يلي ثلاثة نماذج على سبيل المثال توضح تعددية المصطلحات العربية المستخدمة
للدلالة على مفهوم واحد أو التي تقابل مصطلح واحد باللغة الإنجليزية.

المثال الأول أورده محمود الجندي والذي قام بحصر المصطلحات العربية التي تم استخدامها بواسطة الباحثين للدلالة على
والتي بلغت ثلاثة عشر مصطلحاً هي: Metadata مصطلح

” ما بعد البيانات ” ، ” بيانات البيانات ” “بيانات الوصف المدمجة في صفحات الإنترنت ” ، ” وصائف البيانات ” ، “
واصفات البيانات” ، “البيانات الفارقة” ، ” ما فوق البيانات “، ” بيانات البيانات ” ، ” البيانات الواصفة ” ، ” ما وراء
البيانات “، ” البيانات الخلفية ” ، ” بيانات عن بيانات”

كما اكتفى بعض الباحثين بالنقل الصوتي للمصطلح في لغته الأصلية دون محاولة تعريبه، مع الاختلاف في التهجئة ،فالبعض
استخدم “ميتاديتا ” بينما استخدم البغض الآخر ” ميتاداتا”

والتي أوردها محمود عبد الستار حيث تم استخدام ثلاثة “Cybrarian “و المثال الثاني نجده في محاولة تعريب مصطلحمصطلحات عربية مقابلة وهى ” أمين المعلومات” و “أخصائي المعلومات” و “المعلوماتي”.

فقد أشار حشمت ، “Informatization “أما المثال الثالث فقد أشار إليه حشمت قاسم في تعدد المقابلات العربية لمصطلحقاسم إلى عدم وجود مصطلح واحد مقابل في اللغة العربية وإنما هنالك عدد من المصطلحات منها : “إضفاء الطابع المعلوماتي” ،
“إسباغ الطابع المعلوماتي”، ” النسق المعلوماتي “، “النهج المعلوماتي”، و”التهيئة المعلوماتية”.

مصادر مصطلحات علوم المعلومات والمكتبات على شبكة الانترنت :

يوجد عدد من مصادر مصطلحات علوم المعلومات والمكتبات على شبكة الانترنت باللغة الإنجليزية مع وجود عدد محدود باللغة
العربية. ومعظم هذه المصادر عبارة عن معاجم أو مسارد أحادية اللغة بالنسبة للمصادر باللغة الإنجليزية أو ثنائية اللغة بالنسبة
للمصادر باللغة العربية. وفيما يلي عرض لبعض هذه المصادر:

أ- نموذج لمصدر مصطلحات باللغة الإنجليزية

Online Dictionary of Library and Information يعتبر المعجم المباشر لعلم المكتبات والمعلومات
من أهم واكبر مصادر مصطلحات علوم المعلومات والمكتبات على شبكة الانترنت باللغة الإنجليزية Science (ODLIS)
وقد تم إنشاء هذا المعجم في العام 1004 بواسطة جوان ريتز من جامعة ويسترن كونيكتكت بالولايات المتحدة الأمريكية وتطور
المعجم بمرور السنوات ليشتمل على 4299 مصطلح مع الإحالات، كذلك أصبح يعتمد على اقتراحات المهنيين والباحثين في
مجال المكتبات والمعلومات في إضافة المصطلحات الجديدة. وبالإضافة إلى مصطلحات المكتبات والمعلومات فان هذا المعجم يشتمل
ال من مجالات أخرى مثل النشر والطباعة والتجليد، تجارة الكتاب، فنون الجرافكس، ..على مصطلحات أخرى ذات صلة با
بعنوان: ODLIS تاريخ الكتاب، الأدب، الببليوجرافيا، الاتصالات، وعلوم الحاسب الآلي.وتوجد نسخة ورقية من
. Dictionary of Library and Information Science

مرتب hypertext محدودية هذا المعجم تتمثل في أنه غير قابل للبحث كقاعدة بيانات وإنما يمكن تصفحه كنص فائقترتيب ألفبائي.

ب- نموذج لمصدر باللغة العربية

هنالك عدد محدود جدا من مصادر مصطلحات المعلومات والمكتبات باللغة العربية على شبكة الانترنت ومعظمها عبارة عن نسخ
الكترونية من معاجم ورقية ثنائية اللغة )انجليزي/عربي( لا يمكن البحث فيها ولا يمكن تصفحها كنص فائق. ولكن هنالك
نموذج جيد وهو قاموس مصطلحات المكتبات والمعلومات والأرشيف ويقول عنه مؤلفه أحمد الشامي ” هذا الموقع يهدف إلى
تغطية مصطلحات المكتبات والمعلومات والأرشيف والموضوعات المتصلة بها باللغتين الإنكليزية والعربية، لخدمة الدارسين
ال، وهو مبني على عملين سابقين، بعد تحديث المصطلحات التي وردت بهما: ..والعاملين بهذا ا

-الم عجم الموسوعي لمصطلحات المكتبات والمعلومات لأحمد محمد الشامي والدكتور سيد حسب الله )الرياض: دار المريخ،
1491ه – 1011م(.
-الم وسوعة العربية لمصطلحات علوم المكتبات والمعلومات والحاسبات لأحمد محمد الشامي والدكتور سيد حسب الله )القاهرة:
المكتبة الأكاديمية، 1422ه – 2991م(.

ويشتمل هذا العمل على الكثير من المصطلحات المستخدمة في الموضوعات التالية :الوثائق والأرشيف والتصنيف والفهرسة
والدراسات الببليومترية والتجليد.”

ويحتوى هذا القاموس حالياً على عدد 4444 من المصطلحات الإنجليزية و 5770 من المصطلحات العربية بالإضافة إلى
34320 من الروابط الداخلية و 1914 من الروابط الخارجية.

من” معجم مصطلحات المكتبات والمعلومات” لمؤلفه عبد PDF بالإضافة إلى هذا القاموس نجد نسخة الكترونية على شكل
.الغفور عبد الفتاح قاري وهو أصلا معجم ورقى صادر عن مكتبة الملك فهد الوطنية في العام 2999

كذلك نجد عدداً من مصطلحات المكتبات والمعلومات متداولة على الشبكات الاجتماعية على الانترنت مثل المنتديات وكذلك
على موقع الفيس بوك. ومعظم هذه المصطلحات منقولة من مصادر أخرى ومتداولة بصفة خاصة بين طلاب علوم المكتبات
ال. ..والمعلومات بالجامعات العربية مما يشير إلى مدى حاجة الدارسين للمصطلح العربي في هذا ا

الحاجة إلى بنك مصطلحات عربي متخصص في علوم المكتبات والمعلومات:

يتطلب الوضع الحالي للمصطلح العربي في مجال علوم المكتبات والمعلومات كما وضح في سياق هذه الدراسة، وجود آلية لضبط
ال وإيجاد المصطلح الذي يعبر عنها ..استخدام المصطلح وتوحيده ثم نشره، والعمل على متابعة ما استجد من المفاهيم في هذا اباللغة العربية وكذلك إيجاد المصطلح المقابل باللغة العربية للمصطلحات الواردة باللغات الأخرى وخاصة اللغة الإنجليزية،
وتوحيد هذه المقابلات ونشرها بين الدارسين والباحثين والعاملين في مجال علوم المكتبات والمعلومات. ونري أن الآلية المناسبة
لتحقيق هذه الأهداف هي إنشاء بنك مصطلحات عربي متخصص في علوم المكتبات والمعلومات وذلك لعدم مقدرة المصادر العربية
الموجودة حاليا سواء كانت مصادر الكترونية على شبكة لانترنت أو مصادر ورقية على تلبية الحاجة المتزايدة للمصطلح العربي
من قبل الباحثين والدارسين لعلم المكتبات والمعلومات باللغة العربية.

ولضمان تحقيق البنك المقترح لهذه الأهداف نرى ضرورة أن يقوم على الأسس الآتية:

-أ ن تكون هناك هيئة مسئولة عن إنشاء البنك ومتابعة الجوانب اللغوية والفنية و المالية ونقترح أن تكون هذه الهيئة مكونة من
تجمع أو اتحاد من أقسام المكتبات والمعلومات بالجامعات العربية وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة مثل مجمعات اللغة
العربية والاتحاد العربي للمعلومات والمكتبات و مكتب تنسيق التعريب التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والذي
لديه الكثير من الأنشطة في مجال المصطلح العربي.
– خاتمة: بنك المصطلحات ثنائي اللغة )عربي وانجليزي( يقوم بتعريف وشرح المفاهيم باللغة العربية وتحديد المصطلح
المستخدم وتقييسه. كما يقوم بتحديد المصطلحات العربية المقابلة للمصطلحات الواردة باللغة الإنجليزية.
-أ ن يكون بنك المصطلحات متاحاً على شبكة الانترنت بدون أي قيود للدخول والاستخدام بغرض البحث عن المصطلحات.
-أ ن يقوم البنك بطباعة ونشر الإضافات الجديدة للمصطلحات بصورة سنوية.

خاتمة :

تناولت هذه الورقة بعض جوانب إشكالية المصطلح العلمي العربي بصورة عامة وفى مجال علم المكتبات والمعلومات بصفة خاصة
مع عرض طرق مواجهة هذه الإشكالية وإيجاد الحلول المناسبة. وقد تم التركيز على بنوك المصطلحات وإبراز دورها في إدارة
المصطلح ومميزاتها عن المصادر الأخرى من مصادر المصطلحات. وقد ازدادت أهمية المصطلحات في العصر الرقمي الذي نعيشه
الآن لما يتميز به من كثافة الإنتاج والبحث العلمي وضرورة مواكبة الباحثين والدارسين باللغة العربية لكل ما يستجد في مجالات
تخصصاتهم المختلفة. المراجع: أن مجال علم المكتبات والمعلومات في حاجة إلى بنك مصطلحات باللغة العربية يعمل كمصدر
ال وكذلك يعمل كآلية لإدارة المصطلح العربي في جوانب ضبط وتقييس وتوحيد ونشر المصطلح العربي في ..للمصطلحات في امجال علم المكتبات والمعلومات .

المراجع :

1. إبراهيم بن محمود حمدان. التعريب بين الواقع والطموح

http://faculty.ksu.edu.sa/aljarf/Res…%AD%D8%A71.doc

http://www.elshami.com/2. أحمد الشامي. مصطلحات المكتبات والمعلومات والأرشيف

1. حشمت قاسم. إضفاء الطابع المعلوماتي. دراسات عربية في المكتبات وعلم المعلومات. مج13، ع2 )مايو 2991(. متاحة
: http://arab-librarians.blogspot.com/2008/07/blog-post_9406.html أيضاً على

4.دحام إسماعيل العاني. فايز عبدالله الحرقان، منصور بن محمد الغامدي، محمد بن إبراهيم الكنهل . آلية لتوظيف الشبكة
العالمية)الإنترنت( في رصد المصطلح العلمي وتعريبه وضبطه ونشره

http://www.mghamdi.com/SD.pdf

English-Arabic Summary5. عبد الغفور عبد الفتاح قاري. معجم مصطلحات المكتبات والمعلومات

http://www.kfnl.gov.sa/idarat/alnsher%20el/abdulftah/pdf/349%20Tif.pdf

4. علي القاسمي. المصطلح التراثيّ العربيّ بين الإهمال والإعمال . لفصل الثالث عشر من كتاب علم المصطلح: أسسه النظرية
وتطبيقاته العملية

http://www.atida.org/makal.php?id=198

7. علي توفيق الحمد. في المصطلح العربي )قراءة في شروطه وتوحيده(

http://www.voiceofarabic.net/index.php?option=com_content&view=article&id =206:318&catid=104:2008-07-05-09-07-53&Itemid=375

1.محمد الديداوي. إشكالية وضع المصطلح المتخصص وتوحيده وتوصيله وتفهيمه وحَوْسَبته

http://www.watajournal.com/mag2/archive/1/Researches/1.html

9.محمد عبود.علم المعلومات :نشأته وتعريفاته

http://www.arabcin.net/arabiaall/3-2001/21.html

19. محمود إسماعيل صيني. بنوك المصطلحات الآلية

http://www.atida.org/forums/showthread.php?t=5370

11. محمود الجندى.ترجمة المصطلحات العلمية : بين ضرورة التقنين و فوضى الاجتهاد

http://mahmoudelgendy.blogspot.com/2007/03/blog-post_06.html

ع 2 – . cybrarians المفهوم والاستخدام العربي. – .(2004 :cybrarian 21. محمود عبد الستار خليفة. مصطلح
)يونيو 1114( . – تاريخ الإتاحة > 15 يناير 1121<. – متاح في :
http://www.cybrarians.info/journal/no1/cybrarian.htm

21. مصطلحات المكتبات و المعلومات على موقع الفيس بوك

http://www.facebook.com/topic.php?uid=60891288119&topic=7879

14.نزهة ابن الخياط. من قضايا اللغة العربية والحاسوب

http://membres.multimania.fr/abedjabri/n29_13nazha.htm

25.وليد سَراج. اللّغة العَربيّة وَالاصطِلاح

http://www.voiceofarabic.net/index.php?option=com_content&view=article&#038;

d=208:316&catid=104:2008-07-05-09-07-53&Itemid=375

16. Library Terminology

http://guides.library.fullerton.edu/slis/libraryterms.htm

17. McNaught، John .A survey of termbanks worldwide

http://www.mt-archive.info/Aslib-1987-McNaught.pdf

18. Nuopponen، Anita. Terminology Online: From Term Banks to the World
Wide Web

http://lipas.uwasa.fi/~atn/papers/artikkelit/LinkedDocuments/Nuopponen_Online_TSR96.pdf

19. Pluzhenskaya، Marina. LIS and other knowledge domains:
interdisciplinarity of LIS scholars’ publications (pilot study).

http://www.cais-acsi.ca/proceedings/2008/pluzhenskaya_2008.pdf

20. Reitz، Joan M. ODLIS — Online Dictionary for Library and Information
Science

http://lu.com/odlis/about.cfm

21. Terminology resources on the WWW

http://circa.europa.eu/irc/dsis/coded/info/data/coded/netlinks.htm

دور نظم المعلومات التسويقية في صنع القرار التسويقي في شركات انتاج الأدوية المساهمة العامة الاردنية

المقدمة:

تمارس الإدارة التسويقية شأنها شأن الإدارات الأخرى في المنظمة أنشطتها في ظل ما يسمى بثورة المعلومات إذ تواجه كميات هائلة من البيانات التي يتعذر الاستفادة منها بصيغتها الأولية لعدم ملائم لحاجات الإدارة التسويقية.

عليه تقتضي الضرورة التعامل السليم مع هذه البيانات من خلال تحصيلها ومعالجتها لتوفير المعلومات الملائمة وعدم إغراق هذه الإدارة بمعلومات لا تحتاجها. ويسهم نظام المعلومات التسويقية في تحقيق ذلك من خلال الوظائف التي ينجزها والمتمثلة بتحصيل البيانات ومعالجتها وتخزينها وتحديثها وبثها وتوزيعها للجهات المستفيدة منها.

لقد أصبح من غير الممكن تجاهل آثار الثورة التكنولوجية السائدة حاليا على إدارات التسويق في المنظمات المختلفة والتي فرضت تحديات غاية في التعقيد تتعلق باستخدام أساليب غير تقليديه وذات تقنيات عالية في الوصول إلى الزبائن، حيث بدأت الكتب المتخصصة في التسويق وكذلك المهنيون بالحديث عن استراتيجيات التسويق الفاعلة ودورها في تحقيق الميزة التنافسية، وقد صاحب مثل هذه التوجهات تطوير في دور نظم المعلومات التسويقية بشكل يرتقي إلى مستوى تلك التحديات ويوظف تلك التطورات التكنولوجية في إطار هذا النظام على النحو الذي يعزز هذا الدور باتجاه المساهمة في صياغة تلك الاستراتيجيات التسويقية ومن ثم تحقيق الميزة التنافسية.

لقد ازدادت أهمية الحصول على المعلومات عن المستهلك لما هاا من أهمية متنامية في الإسهام بدور متعاظم في التخطي الاستراتيجي، وزيادة في قدرة المنظمة على كسب الزبائن إن استخدمت بشكل فاعل، والسبيل إلى تحقيق مثل هذا الاستخدام يتأتى من امتلاك نظام سليم للمعلومات التسويقية في إطار مدخل تكنولوجيا المعلومات .

 

 أهمية الدراسة ومبررات إجرائها:

تكمن أهمية الدراسة ومبررات إجرائها فيما يلي:

زيا دة التحرر من وهم الأساليب التقليدية المعتمدة في البحوث التسويقية والتي أثبتت قصورها في تلبية احتياجات . الإدارة التسويقية من المعلومات. اكت ساب التسويق الصفة الدولية بعد أن كان مقتصراً على النطاق المجلي الأمر الذي حتم على الإدارات التي تمارس . هذا النشاط الانطلاق عبر الحدود إلى أقاليم ومواقع جغرافية بعيدة إذ تتناثر المعلومات التي تحتاجها الإدارة التسويقية عبر هذه المواقع على النحو الذي يصعب الاستفادة منها إلا في ظل وجود نظام معلومات تسويقية حديث. الا تجاه الكبير في السنوات الأخيرة نحو العولمة ما جعل العالم قرية واحدة وانفتاح الأسواق على بعضها البعض ما أدى . إلى احتدام المنافسة بسبب إزالة القيود على انتقال المنتجات بين الدول مما جعل الحاجة إلى المعلومات عن الأسواق وأنواع السلع والمنافسين ضرورة حتمية لا غنى عنها . توف ر وسائل الاتصال السريعة والتي يمكن من خلاهاا نقل المعلومات بسرعة فائقة وخاصة من خلال الانترنت مما جعل . أنظمة المعلومات التسويقية من أساسيات النجاح في المنافسة والبقاء للمنظمات مما شجع على اعتماد تطبيقات نظام المعلومات التسويقية. قص ر دورة حياة المنتجات يستلزم وجود إدارة حازمة قادرة على التصرف السليم وفق مقتضيات هذه الحقيقة ويتعذر . امتلاك مثل هذه القدرة في ظل غياب المعلومات المطلوبة. ال سرعة، والدقة، والتكلفة، والتوقيت المناسب للقرارات، أصبحت كلها معاير لقياس فاعلية وكفاءة الإدارة عامة وأداره . التسويقية خاصة، إذ يساعد نظام المعلومات التسويقية على تحقيق هذه المعايير. المع لومات التسويقية هاا اهمية خاصة في توفير المعلومات المساعدة في اتخاذ القرارات التسويقية المختلفة، فكلما توفرت . معلومات كافية ودقيقة كلما ساعد ذلك على تحقيق احسن النتائج في التخطي والتنفيذ والرقابة للأنشطة التسويقية . يت صف نظام المعلومات التسويقية بالتواصلية والاستمرارية مع تواصل واستمرار المنظمة وتجدد الأنشطة التسويقية التي . تحتم قيام هذا النظام بتوفير المعلومات وعلى نحو مستمر مع تجدد الأنشطة وتواصلها. يس اعد نظام المعلومات التسويقية في الإجابة على أسئلة تتعلق بالعملاء والسلع والخدمات ورجال البيع، فضلاً عن . إمكانية استخدام هذه المعلومات في تقييم كفاءة السياسات التسويقية.

 

مشكلة الدراسة وتسأولاتها:

مد ى قدرة نظام المعلومات التسويقية على جمع البيانات وتحليلها ومعالجتها لتحويلها إلى معلومات تسهل مهمة . مدراء التسويق في صنع القرار التسويقي. ويمكن بلورة مشكلة الدراسة من خلال طرح التساؤلات التالية: هل يوجد علاقة ذات دلاله احصائيه بين السجلات الداخلية كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية وصنع القرار . التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية ؟ هل يوجد علاقة ذات دلاله احصائيه بين بحوث التسويق كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية وصنع القرار . التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية ؟ هل يوجد علاقة ذات دلاله احصائيه بين الاستخبارات التسويقية كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية وصنع . القرار التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية ؟

 

أهداف الدراسة :

تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن العلاقة بين المكونات الرئيسة لنظام المعلومات التسويقية، وصنع القرار التسويقي. كما وتهدف إلى التعريف بمفهوم، وعناصر، ومكونات نظام المعلومات التسويقية. كما وتهدف أيضاً إلى الخروج بعدد من التوصيات فيما يخص موضوع البحث.

 

فرضيات الدراسة :

الفرضية الأولى

لا يوجد علاقة ذات دلاله احصائيه بين السجلات الداخلية كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية، وصنع القرار . التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية. الف رضية الثانية . لا يوجد علاقة ذات دلاله احصائيه بين بحوث التسويق كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية، وصنع القرار . التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية. الف رضية الثالثة . لا يوجد علاقة ذات دلاله احصائيه بين الاستخبارات التسويقية كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية، وصنع . القرار التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية.

 

 

نموذج الدراسة :

في ضوء عناصر المشكلة وأهداف الدراسة وفرضياتها فإن التصور العام لنموذج الدراسة والذي يوضح العلاقة بين المتغيرات المستقلة .)والمتغير التابع يظهر من خلال الشكل رقم )2

 

 

)الشكل)2

نموذج الدراسة

 

 

المتغير التابع

المتغيرات المستقلة

 

 

 

صنع القرار التسويقي

السجلات والتقارير الداخلية

 

 

 

بحوث التسويق

 

 

الاستخبارات التسويقية

 

 

مجتمع الدراسة وعينتها :

 )يتكون مجتمع الدراسة من شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية، والمدرجة في سوق عمان المالي والبالغ عددها )7تمع الدراسة. كذلك فقد اعتمد الباحثون في الحصول على ..شركات والمبينة في جدول)2( أدناه. وقد تم استخدام المسح الشامل البيانات الخاصة بالدراسة على عينة قوامها 00 موظفاً من تلك الشركات، تم اختيارهم بطريقة قصديه، وقد شملت هذه العينة: مديري التسويق، وموظفي أقسام نظم المعلومات التسويقية في الشركات المشار إليها، باعتبارهم المعنيين بموضوع الدراسة. ويمكن اعتبار كل فرد من أفراد العينة المشار إليها سابقا، وحدة التحليل التي تم اعتمادها في هذه الدراسة. وفيما يخص عدد الاستبيانات الموزعة في كل شركة فقد اعتمد الأمر على عدد الموظفين المتوفرين في كل شركة من المعنيين.

 

 

 

 

 

 

)جدول )2

شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية

 

التسلسل

اسم الشركة

1

دار الدواء للتنمية الاستثمار

2

المركز العربي للصناعات الدوائية والكيماوية

3

العربية لصناعة الأدوية

4

الكندي للصناعات الدوائية

5

الشرق الأوس للصناعات الدوائية

6

الأردنية لإنتاج الأدوية

7

الحياة للصناعات الدوائية

 

توضيح: أسماء شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية الواردة في الجدول معتمد من قبل هيئة الأوراق المالية الأردنية

 1121 /2 /وبورصة عمان حتى 21

 

مصادر الحصول على البيانات:

اعتمد الباحثون على مصدرين رئيسين لجمع البيانات اللازمة هاذه الدراسة:

م صادر البيانات الثانوية: وشملت، المراجع والأدبيات والدوريات ذات العلاقة بالدراسة بهدف توضيح المفاهيم . الأساسية، والتعرف على أهم الدراسات التي تناولت الموضوع. م صادر البيانات الأولية: تصميم استبانه من أجل جمع البيانات من أفراد عينة الدراسة المعنيين. وقد تكونت من . الأجزاء التالية: ا لخصائص العامة لأفراد عينة الدراسة: وقد تضمنت: المؤهل العلمي، التخصص العلمي، سنوات . الخبرة، مدى وجود وحدة تنظيمية تابعة لإدارة التسويق، تتولى مهام نظام المعلومات التسويقية في الشركة.

بي انات تتعلق بموضوع الدراسة: مقياس مدى وجود علاقة بين مكونات نظام المعلومات . التسويقية)السجلات الداخلية، بحوث التسويق، والاستخبارات التسويقية( وصنع القرار التسويقي.

 

 

 

أساليب التحليل الإحصائي المستخدمة واختبار صدق الأداة وثباتها :

أولاً: أساليب التحليل الإحصائي المستخدمة

قامت هذه الدراسة على أساس الكشف عن العلاقة بين المكونات الرئيسة لنظام المعلومات التسويقية، واتخاذ القرار التسويقي. ولكون الدراسة وصفية تحليلية، ولغرض تحليل البيانات الخاصة بمتغيرات الدراسة واختبار الفرضيات، فقد وظفت الدراسة المؤشرات والأساليب الإحصائية المناسبة لطبيعة البيانات المتوافرة والملائمة هاا، والتي تراوحت بين الإحصاء الوصفي، والإحصاء الاستدلالي، وهي كالأتي:

الإ حصاء الوصفي ) التكرارات، النسب المئوية، المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية( لوصف خصائص أفراد عينة . الدراسة. لقياس مدى الاعتمادية على أداة جمع البيانات، ومدى ثبات أداة القياس. Chronbach-Alpha معا مل كرونباخ. معا مل الارتباط لبيان مدى وجود علاقة ارتباطيه بين كل متغير من المتغيرات المستقلة من جهة والمتغير التابع من الجهة . الأخرى، وكذلك بيان اتجاه هذه العلاقة وقوتها.

ثانياً: صدق الأداة وثباتها

وتعني قدرة استبانه الدراسة على قياس المتغيرات التي صممت الاستبانه من أجل قياسها. وقد )Validity( ص دق الأداة. تم عرض الاستبانه على عدد من المختصين في الدراسات التسويقية بهدف التأكد من صدق الأداة. وتشير إلى مدى الحصول على النتائج نفسها في حال إعادة القياس قي ظل توافر ظروف )Reliability( ثبا ت الأداة. (Cronbach’s ( مشابهة للظروف التي تمت فيها الدراسة باستخدام نفس الأداة. وقد تم استخدام مقياس الفا كرونباخ .)%لتحديد درجة ثبات الأداة، حيث بلغت نتيجة الاختبار)88%( وهي نسبة أعلى من الحد المقبول وهو)01 Alpha

 

 

الإطار النظري والدراسات السابقة

أولاً: الإطار النظري

مفهوم نظام المعلومات التسويقية:

يلعب نظام المعلومات التسويقية دورا هاما في رفع كفاءة الأداء الاقتصادي للشركات في الأسواق التنافسية حيث يساهم في تحسين الأداء الاقتصادي بها، من خلال توفيره المعلومات اللازمة للمستويات الإدارية المختلفة. يصعب تعريفملية التسويقية يعتمد إلى حد كبير على نظام المعلومات التسويقية ونجاح كل عنصر من عناصر هذه النظام، وتحتاج الإدارة التسويقية إلى نظام المعلومات التسويقية حتى تتمكن من تحديد، وقياس الفرص التسويقية، والتنبؤ بها، وتحليل قطاعات السوق.

يصعب تعريف نظام المعلومات التسويقية حيث انه لا يوجد نظام واحد يخدم جميع المنظمات نتيجة لمتطلبات المعلومات لمختلف المنظمات. ونظام المعلومات التسويقية هو تلك التسهيلات والإجراءات المتكاملة التي تستخدم في تزويد الإدارة بمعلومات دقيقة ومنظمة تتعلق بالبيئة التسويقية، والفرص، والإستراتيجية، والخط التسويقية. أما كوتلر فيعرف نظام المعلومات عبارة عن شبكة مركبة من العلاقات المتداخلة بين الأشخاص، و الآلات وهاا هدف يتمثل في توفير تدفق » التسويقية على أنهمنظم للمعلومات وذلك بالاعتماد على مصادر داخلية وخارجية للمؤسسة الموجهة أساساً إلى تكوين قاعدة القرارات التسويقية .))كوتلر، فيليب،2002

وبالرغم من كثرة التعريفات وتعددها، إلا أنها تنصب في معنى واحد وهو أن نظام المعلومات التسويقية عبارة عن هيكل مكون من أفراد، ومعدات، يضمن تدفق المعلومات الداخلية، والخارجية التي تسمح بانتشار ومراقبة البيئة الخارجية، وترشيد القرارات التسويقية. ويتكون من:

 

مكونات نظام المعلومات التسويقية:

 

نظام المعلومات التسويقية

 

السجلات الداخلية

 

الاستخبارات التسويقية

 

 

 

 

 

 

 

 

البحوث التسويقية

 

 

 

 

-السجلات الداخلية: وتشير السجلات الداخلية إلى البيانات التي تم جمعها على شكل قاعدة بيانات عن العمليات اليومية لشركات إنتاج الأدوية )موضوع الدراسة(، وتضم هذه السجلات البيانات الضرورية للحصول على معلومات تتعلق بمقياس النشاط والأداء الحالي في مجال المبيعات والتكلفة والمخزون والتدفقات النقدية….الخ. ا-لاستخبارات التسويقية: هي الوسيلة التي بواسطتها تتمكن الإدارة من الإطلاع الدائم والمعرفة المستمرة بالظروف المستجدة للمنافسين. ا-لبحوث التسويقية: هي عملية تحصيل البيانات وتحليلها لأغراض تحديد وحل المشاكل المتعلقة بتسويق الخدمات والفرص التسويقية لشركات إنتاج الأدوية )موضوع الدراسة(، وهي نشاط مخط ومنظم على أسس علمية تكفل التعامل الكفء مع تلك المشاكل والفرص.

ويهدف نظام المعلومات التسويقية المصمم بشكل مناسب إلى حل العديد من المشاكل التي تواجه الإدارة عادة بالنسبة للمعلومات ككثرة المعلومات من النوع الخطأ، في الموقع الخطأ، وفي الوقت الخطأ، وعدم كفاية المعلومات من النوع الصحيح، في الموقع 1995 كما انه يمكن أن يدعم المديرين في صنع قراراهم ) ، et al ، .(Terrence الصحيح وفي الوقت الصحيحالتسويقية من خلال تزويدهم بالرب الداخلي والتكامل بين الدوائر التشغيلية أو الأقسام . كما انه يمكن أن يزيد من القدرة على الاستجابة إلى بيئة المنظمة الديناميكية ويتيح النظام أيضاً المناولة الأكثر كفواً، تنظيم وخزن البيانات ويساعد نظام المعلومات التسويقية الفعال في تطوير وتحسين خدمة العمل بشكل مباشر كجزء من المنتج نفسه، أو بشكل غير مباشر من خلال زيادة الاستجابة لحاجات العميل. فالمنظمات تستطيع الإفادة بشكل كبير من تحليل بيانات العميل لتحديد تفضيلاتهم لتحسين دعم القرار التسويقي. فالمديرون يواجهون متغيرات بيئية وتنافسية سريعة، مما يفرض عليهم أن يكونوا أكثر منافسة من خلال صنع قرار أفضل. ويمكن اعتبار القرار كحصيلة للنشاط الإنتاجي . االتسويق. مدخلاته على الجهود الفكرية للفرد أو الجماعة التسويقية. ولقد أتاحت المستجدات الحديثة في تكنولوجيا الحاسب التقنيات المستندة على الحاسوب لمعالجة تطور نظم دعم 2005 . وهناك فرص كثيرة لتطبيقات نظم )،( Alexandra التي يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تقدم الشركة DSS القرارالمعلومات في حقل التسويق.ويمكن لتكنولوجيا المعلومات الخدمية ونظم المعلومات أن تساعد الشركة لإدارة تدفق المعلومات المتزايد وتحسيالمعقدة وهناك اهتمام متزايد في استخدام نظم دعم القرارات التسويقية المصممة للاستخدام في مشاكل صنع قرار التسويق 1995)،. ( Talvinon المعقدة

فنظام المعلومات التسويقية هو ذلك النظام الذي يتضمن أفراداً، ومعدات، وإجراءات من أجل جمع وتصنيف، وحفظ، وتحليل، وتقييم، وتوزيع، المعلومات المطلوبة والدقيقة في الوقت المناسب لصانعي القرارات التسويقية ويعرف نظام المعلومات التسويقية على انه مجموعة من الإجراءات والطرق للتحليل المخط المنتظم وتقديم المعلومات لاستخدامها في صنع القرارات وقد تم تطوير 1993)،.(Li et al هذا التعريف عام 1969 من خلال تقسيم معلومات التسويق إلى الرقابة، التخطي ومعلومات البحث

وهناك اهتمام كبير جداً بنظام المعلومات التسويقية مقارنة بغيره من نظم المعلومات في الميادين الأخرى كالإنتاج، والمالية، وشؤون العاملين، ويستند هذا الاهتمام الاستثنائي على خاصيتين رئيسيتين لوظيفة التسويق وهما: أهميتها وتعقيدها. وينظر إلى نظام المعلومات التسويقية انه الخطوة الرئيسة نحو التسويق المتكامل كنتيجة لطبيعته شبه المقنعة، وقلة السيطرة على عناصر البيئة 2001 . أن الكثير من استخبارات السوق يتم تناقلها عن طريق الكلمة )،(Raymond and John .ومشاكل التسويق

1993 أن نظم المعلومات التسويقية يمكن أن تقدم المعلومات في )، et al،(Li ويرى .Word of Mouth المنطوقةأشكال مجمعة ومختلفة تتراوح من بيانات التسويق الخام إلى مجاميع متنوعة حول فترات زمنية مثل المنتج / الأسواق.

2000 فقد ذكر أن استخدام تكنولوجيا المعلومات يزيد بشكل كبير من فائدة الشركات في محاولاتها لكسب )،(Mark أماميزة تنافسية جوهرية، كما أن استخدام تكنولوجيا المعلومات لدعم وظيفة التسويق لم تختلف، فتكنولوجيا المعلومات التي تدعم الوظيفة التسويقية أصبحت مهمة أكثر لان معظم تطبيقات تكنولوجيا المعلومات الأخرى التي تبرز من خلال وظيفة التسويق قد تم مضاعفتها.

 

أسباب الحاجة لنظام المعلومات التسويقية :

يمكن تلخيص أسباب الحاجة إلى نظام المعلومات التسويقية في النقاط التالية:

-ض غوط المنافسة: حيث تتطلب هذه الضغوط امتلاك المنظمة القدرة على المنافسة والقدرة على إنتاج وتسويق منتجات متطورة .)وبسرعة أكثر كثيرا مما كان يحدث من قبل. )أبو نبعه، 1111 -ال زيادة المطردة في توقعات المستهلكين: وما ينتظرونه من المنتجات، من حيث قدرتها على إشباع احتياجاتهم، وما يترتب عليها من خطورة اتخاذ قرار غير سليم نتيجة لنقص أو عدم دقة المعلومات التي يبنى عليها القرار، وأثر ذلك على نجاح المنظمة واستمراريتها. -ظ هور الأسواق الكبيرة: لقد ساهم الإنتاج واسع النطاق والتوزيع واسع النطاق في بروز الأسواق الكبيرة وما تتطلبه من وجود عدد كبير من الوسطاء بين المنتجين والمستهلكين النهائيين، والذين قد يتحولون إلى حاجز أمام تدفق البيانات المتعلقة بحاجات ورغبات المستهلكين والتي يمكن الاسترشاد بها عند وضع القرارات التسويقية، وأدى اتساع الفجوة بين المنتجين والمستهلكين .)النهائيين إلى تعزيز أهمية نظام المعلومات التسويقية في ردم هذه الفجوة. )العجارمة والطائي، 1111 -ث ورة المعلومات: لدى كل منظمة أكثر من مصدر للمعلومات، ولكن المشكلة تكمن في كيفية استخدام هذه المعلومات، وكيفية إدارتها، ومع تطور الحاسبات الآلية وغيرها من معدات تشغيل البيانات، فقد أصبح للإدارة وسيلة سريعة وغير مكلفة لتشغيل .)وتحليل كميات هائلة من البيانات التسويقية وتوفير المعلومات الضرورية لاتخاذ القرارات الفعالة. )احمد حسين، 1111

 

المشاكل التي تواجه استخدام نظام المعلومات التسويقية:

 )يواجه النظام علىلمعلومات التسويقية في المنظمات بعض المشاكل من أهمها: )هاشم، 1117

-ا عتماد النظام على الأفراد في التزويد والتلخيص واستخلاص ونشر وتفسير البيانات

وهذا يجعل من إمكانيةالمديرين الذينمن حيث تزويد البيانات التي تدعم الإجراءات المفضلة بدلاً من تقييم جميع الإجراءات الممكنة. وقد لفت المجللون منذ مدة طويلة الانتباه إلى عدم دقة بحث المنظمات عن استعمال المعلومات، فقد تكون أهداف الأفراد عاملا ذا أهمية خاصة بالنسبة لموضوعية نظام المعلومات التسويقية في إدارة تزويد المعلومات للاختيار من بين البدائل واتخاذ قرارات التخطي . فقد يخطر بالبال بأن المديرين الذين يستخدمون البيانات من نظام المعلومات التسويقية سيفرضون اختيارهم

الخاص على المعلومات وكذلك على طرق معالجتها. وتجدر الإشارة إلى وجود العديد من العقبات التي تحول دون التدفق الحر للمعلومات مثل الخوف من التنفيذ أي الأنانية والأسباب الشخصية المعيقة لتدفق المعلومات وبشكل رئيسي من وجهة نظر حماية الذات داخل المنظمة .

- النظرة إلى نظام المعلومات التسويقية كابتكار

أن البيئة السلوكية التي يواجهها نظام المعلومات التسويقية هي مشكلة التفاعلات بالنسبة لنظام المعلومات التسويقية لدى تطوير هذا النظام وابتكاره، فبالإضافة إلى المشاكل الأخرى المتعلقة بالتخطي والرقابة هناك مشكلة أن يظهر نظام المعلومات التسويقية ككيان جديد، حيث يؤدي النظر لتطور نظام المعلومات التسويقية كابتكار أو كجانب من التغير إلى السؤال عن درجة المقاومة التي يمكن أن توجه هاذا التغيير في أنواع مختلفة من الظروف ويعد التغيير احد الأسباب الرئيسية للصراع التنظيمي من حيث خلق التوتر والقلق مؤديا إلى المقاومة ومن ثم الصراع لتفادي أو تغيير اتجاه التغيير وبالتالي يجب أن ندرك انه في حال تطوير نظام المعلومات التسويقية في الشركة فمن المجتمل أن يحصل ارتباك ضمن الإجراءات.

 

 

- طبيعة بيئة المنظمة المستخدمة لنظم المعلومات التسويقية

يتمحور الاهتمام هنا الطريقة التي بها تعيق العلاقات المؤسسية استخدام نظم المعلومات التسويقية. فقد وصف كوتلر 19 حالة من الحالات للصراع المجتمل بين الأقسام الناتج من التأكيدات المختلفة الموضوعة على أمور معينة من قبل مختلف الدوائر ، Kevin، Philip،. (Kotlerبشكل يعكس المداخل الشخصية للإفراد وكذلك الفروقات في الأهداف بين الأقسام 2006)،Keller

فبالنسبة العربية:علومات التسويقالسابقة:ن هناك صراع وعدم اتفاق حول الأعمال الموجهة للهدف فأنه وفي هذه الحالة يكون هناك مجالات يمكن فيها تخفيض تدفق المعلومات فإذا كانت مصلحة قسم من الأقسام تتعارض مع مصلحة قسم التسويق فقد ينعكس ذلك سلباً على نوعية وحجم المعلومات التي يتم تزويدها لنظام المعلومات التسويقية وبالتالي تتأثر كفاءة النظام سلباً.

 

تأثير تكنولوجيا المعلومات على المنظمات:

أن احد جوانب تأثير تكنولوجيا المعلومات على المنظمة هو استخدامها هاياكل تنظيمية جديدة يتم فيها تخفيض عدد المستويات الإدارية ،وتوسيع نطاق الإشراف والرقابة حيث يؤسس الإشراف على العاملين على الثقة ويقل التعامل المباشر بين الرؤساء والمرؤوسين وبين الزملاء عن الموجود بالمنظمة العادية ويتم الاعتماد على البريد الالكتروني والبرمجيات في تحقيق التنسيق بين الأفراد الذين يؤدون مهام مشتركة ويقوم المديرون بتفويض المزيد من مسئوليات اتخاذ القرارات للمستويات الأدنى مما يجعل .)المنظمة أكثر استجابة لعملائها ومنافسيها .) أبو نبعه، 1111

 

 

الدراسات السابقة :

فيما يلي استعراض لأهم الدراسات السابقة :

قام الباحالعربية:ء مسح مكتبي وذلك من خلال مراجعة الكتب والدراسات السابقة والاطلاع على العديد من المواقع الإلكترونية، وقد وجدت بعض الدراسات العربية والأجنبية التي تقترب من موضوع البحث.

الدراسات العربية :

درا سة: )بدر الدين محمد، 9002( بعنوان: ” أهمية استخدام نظم المعلومات التسويقية في فنادق الخمس نجوم العاملة . في الأردن “، وكان من أبرز نتائج هذه الدراسة أن هناك أهمية كبيرة لنظم المعلومات التسويقية في الفنادق موضوع الدراسة والذي بدوره أدى إلى نمو في الحصة السوقية للمنظمات السياحية بشكل عام وفنادق الخمس نجوم بشكل خاص للفترة 9002-9002( والذي يعزى إلى فاعلية الأنشطة التسويقية السياحية ومستواها وأثر كل عنصر من عناصر نظم ( المعلومات التسويقية ودورها في تحسين الخدمات المقدمة بناءً على الدراسات التسويقية والرجوع إلى قواعد البيانات لديهم والتخطي التسويقي الجيد والذي بدوره أثر ايجابياً على ازدياد معدل الإقامة للسائح وازدياد حجم المبيعات وبالتالي ازدياد الحصة السوقية.

درا سة قامت بها )هدى معيوف، 1117( بعنوان دور نظم المعلومات التسويقية في اتخاذ القرارات التسويقية، وقد هدفت . هذه الدراس، 1117(دراسة إمكانية جعل نظام المعلومات التسويقي قسم أو إدارة مستقلة بحد ذاتها وإعطائها مكانة مرموقة في اهايكل التنظيمي لتتمكن من أداء وظائفها دون ارتباطها بإدارة التسويق بشكل أو بأخر ومحاولة توسيع التنظيم الداخلي هاا لمواكبة زيادة البيانات المطلوب معالجتها. درا سة: )حمد الموسى،1117( بعنوان:”استخدام الأجنبية:سويقي المتكامل في الشركات السعودية الكبرى”، وتناولت . هذه الدراسة نموذج الاتصال التسويقي المتكامل وهو احد التطبيقات الحديثة التي ظهرت في التسعينيات لتجاوز العقبات الكثيرة التي تعاني منها برامج الاتصال التسويقي في شركات المال والأعمال في الولايات المتحدة نتيجة للتطورات اهاائلة في البيئة الاتصالية والتسويقية، وقد نجحت هذه الدراسة في تطوير مقياس علمي يقيس مستويات التكامل في الاتصالات التسويقية في الشركات السعودية الكبرى.

 

الدراسات الأجنبية :

“Improving the Efficiency of Marketing Information :2006 بعنوان)،(Wober درا سة. وبينت هذه الدراسة )1110( وبعنوان موثقة هي ،Access and Use by Tourism Organizations” متطلب رئيسي لكفاءة العملية التسويقية، وكثير من المكاتب السياحية النمساوية التي تستخدم تكنولوجيا متقدمة في تخزين البيانات المكثفة وكانت الصعوبات التي تواجه البعض منهم في هذه الأمر الوصول للبيانات واستثمارها بكفاءة.

“Geographic Information Systems as a :2004 وبعنوان) ،(West& Hessدرا سة. واستعرضت هذه الدراسة الكفاءات التقنية لنظم ،Marketing Information System Technology” المعلومات الجغرافية وأثبتت كيف أن هذه الكفاءات تعتبر من العناصر المقبولة لنظم المعلومات التسويقية.

 

 

 نتائج الدراسة :

المقدمة:

يتناول الباحثون في هذا الفصل نتائج اختبار الفرضيات، وتحليلها، ومناقشتها. وقد تم التحليل الإحصائي في إطار الشركات المشمولة بالدراسة، فقد تم توزيع )42( استبانه على مديري وموظفي أقسام نظم المعلومات التسويقية في الشركات أدناه، استرد منها )00( استبانه، وبنسبة استرداد قدرها)80%(. والجدول التالي يوضح ذلك:

 

)جدول )1

الشركات المشمولة بالدراسة

التسلسل

اسم الشركة

عدد الاستبيانات

الموزعة

عدد الاستبيانات

المستردة

1

دار الدواء للتنمية الاستثمار

8

8

2

المركز العربي للصناعات الدوائية والكيماوية

9

7

3

العربية لصناعة الأدوية

7

7

4

الكندي للصناعات الدوائية

6

5

5

الشرق الأوس للصناعات الدوائية

7

6

6

الأردنية لإنتاج الأدوية

6

4

7

الحياة للصناعات الدوائية

8

7

 

موع ..ا

55

44

 

 

خصائص أفراد عينة الدراسة :

 يستعرض الباحثون في هذا الجزء الخصائص الرئيسة لأفراد عينة الدراسة من حيث:

المؤهل العلمي، التخصص العلمي، سنوات الخبرة، مدى وجود وحدة تنظيمية تابعة لإدارة التسويق وتتولى مهام نظام المعلومات التسويقية في الشركة. وذلك على النحو الآتي:

-1ا لمؤهل العلمي

قام الباحثون بالتعرف على المؤهل العلمي لإفراد عينة الدراسة.المعلومات،ول)9( توزيع هؤلاء الأفراد تبعا لمؤهلاتهم العلمية:

 

 

 

 

 

 

 )جدول )9

توزيع أفراد عينة الدراسة تبعاً لمؤهلاتهم العلمية

 

المؤهل العلمي

التكرار

النسبة المئوية

اقل من ثانوية عامة

-

-

ثانوية العامة

7

%56

دبلوم متوس

55

%55

بكالوريوس

57

%99

دراسات عليا

9

%52

موع ..ا

44

%522

 

 

تشير البيالمعلومات،ة في الجدول أعلاه أن ما نسبته )43%( من أفراد عينة الدراسة كانوا من حملة المؤهلات الجامعية، وشكل حملة درجة البكالوريوس نسبة )93%(، وحملة درجة الدراسات العليا )11%(. وتبدو هذه النتائج طبيعية إذا أخذنا بالاعتبار النهضة التعليمية التي يشهدها الأردن منذ أمد بعيد. بالإضافة إلى أن توفر دراسة التخصصات الجامعية في مجالات نظم ال أمام رفد سوق العمل ..المعلومات ،والتسويق في الجامعات الأردنية الرسمية منها، والخاصة، على حد سواء، مما يفسح االأردني بالكفاءات المدربة والمؤهلة تأهيلاً جيداً.

-2ال تخصص العلمي

كذلك قام الباحثون بالتعرف على التخصص العلمي لإفراد عينة الدراسة. ويوضح الجدول)0( توزيع هؤلاء الأفراد تبعا لتخصصاتهم العلمية:

 )جدول )0

توزيع أفراد عينة الدراسة تبعاً لتخصصاتهم العلمية

 

التخصص العلمي

التكرار

النسبة المئوية

نظم معلومات إدارية

6

%54

نظم معلومات تسويقية

9

%7

إدارة

7

%56

تسويق

5

%55

غير ذلك

59

%55

موع ..ا

44

%522

 

تشير البيانات الواردة في الجدول أعلاه أن ما نسبته )41%( من أفراد عينة الدراسة لم يكونوا ضمن التخصصات العلمية التي تؤهلهم للقيام بالأعمال التي تتطلبها وحدة نظام المعلومات التسويقية في الشركة، حيث أن النسبة المشار إليها تمثل تخصصات لا تمت بصلة من قريب أو من بعيد لنظام المعلومات التسويقية، مما ينعكس سلبا على أداء هذه الوحدة.

-3 سنوات الخبرة

كذلك قام الباحثون بالتعرف على طول خبرة أفراد عينة الدراسة. ويوضح الجدول)4( توزيع هؤلاء الأفراد تبعا لطول خبراتهم:

 )جدول )4

توزيع أفراد عينة الدراسة تبعاً لطول خبراتهم

سنوات الخبرة

التكرار

النسبة المئوية

1 -اقل من 5 سنوات

56

%96

-5 اقل من 10سنوات

59

%92

-10 اقل من 15 سنة

9

%52

15 سنة فأكثر

6

%54

موع ..ا

44

%522

 

تشير البيانات الواردة في الجدول أعلاه أن ما نسبته )90%( من أفراد عينة الدراسة كانوا ممن لديهم خبرات تزيد عن عشرة سنوات في مجال جمع وتحصيل البيانات من مصادرها المختلفة ومعالجتها وتقديمها لمتخذ القرار التسويقي في الوقت المناسب. إذ من المتوقع أن تؤدي مثل هذه الخبرات إلى تقديم معلومات دقيقة، تفضي إلى قرارات تسويقية رشيدة.

-4م دى وجود وحدة تنظيمية تابعة لإدارة التسويق، وتتولى مهام نظام المعلومات التسويقية في الشركة.

كذلك قام الباحثون بالتعرف على مدى وجود وحدة تنظيمية تابعة لإدارة التسويق، وتتولى مهام نظام المعلومات التسويقية في الشركة. ويوضح الجدول)0( توزيع هؤلاء الأفراد تبعا لذلك:

 

 )جدول )0

توزيع أفراد عينة الدراسة تبعاً لمدى وجود وحدة تنظيمية تابعة لإدارة التسويق،

وتتولى مهام نظام المعلومات التسويقية في الشركة

 

يوجد في الشركة وحدة تنظيمية تابعة لإدارة التسويق، وتتولى مهام نظام المعلومات التسويقية

التكرار

النسبة المئوية

نعم

55

%57

لا

95

%79

موع ..ا

44

%522

 

تشير البيانات الواردة في الجدول أعلاه أن ما نسبته )79%( من أفراد عينة الدراسة في الشركات المشمولة بالدراسة قد أجابوا بلا على السؤال المتعلق بمدى وجود وحدة تنظيمية تابعة لإدارة التسويق، وتتولى مهام نظام المعلومات التسويقية في الشركة. وهذا الالفرضيات:على عدم إيلاء الاهتمام الكاف من جانب إدارات الشركات بشكل عام، وإدارات التسويق بشكل خاص لنظام المعلومات التسويقية ودوره الكبير في اتخاذ القرار التسويقي العقلاني، مما ينعكس إيجاباً في تحقيق أهداف وحدات التسويق وفي المجصلة تحقيق أهداف هذه الشركات.

اختبار الفرضيات:

الفرضية الأولى

لا يوجد علاقة ذات دلاله احصائيه بين السجلات الداخلية كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية، وصنع القرار :Ho1التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية.

تشير النتائج الواردة في الجدول )0( أدناه أن معامل الارتباط المعدل الخاص بالنموذج)1( المتعلق بالفرضية الأولى قد بلغ 13891( مما يدل على وجود علاقة ارتباط قوية ايجابية ذات دلالة إحصائية عند مستوى معنوية اقل من)13112(، وقد تم ( )حيث بلغت القيمة المجسوبة هاذه الإحصائية ) 08030 F التأكد من صحة هذه النموذج وقبوله من خلال فحص إحصائية1311( مما يوجب رفض الفرضية العدمية أعلاه وقبول الفرضية البديلة التي تشير إلى وجود علاقة ( Sig F ومعدل معنويةذات دلاله احصائيه بين السجلات الداخلية كأحد مكونات نظام المعلومات التسويقية، وصنع القرار التسويقي في شركات إنتاج الأدوية المساهمة العامة الأردنية.

وقد أشارت النتائج الإحصائية إلى خلو النموذج المقترح من المشاكل المتعلقة بالارتباط الذاتي وذلك من خلال التأكد من قيمة . Durbin-Watson الإحصائية الخاصة بفحص

 )جدول )0

نتائج اختبار الفرضية الأولى

Durbin-

Watson

Change Statistics

Std.Error of the Estimate

Adjusted

R Square

R

Square

R

 

المكون المعرفي ودوره في ضمان الجودة في التعليم الالكتروني

المقدمة:

التعليم الالكتروني جعل من عملية التعلم و اكتساب المعرفة والتثقيف لدى الأفراد أكثر متعة وجاذبية بفضل الوسائط المتعددة المعتمدة في إعداد وتصميم وتقديم المعلومات والمعارف، فلم تعد تقدم أو تلقن بشكل كلاسيكي كما في السابق، أين كانت حيث ) Ellsworth ( سلطة المعلم والمدرسة قائمة ومحتكرة للعملية التعليمية والمعرفية، ولقد أكد عل ذه الأذميةقال:” إنه من المفرح جداً للتربويين أن يستخدموا آلية التعلم الالكتروني التي توفر العديد من الفرص للمعلمين والطلاب عل حد سواء بطريقة ممتعة ” .

لقد زاد الاعتماد عل شبكة عل العملية التعليم وأذميته:رونية وأضحت عل حد تعبير فرانسوا ليسلي ونقولا ماركيز أداة تربوية وتثقيفية حقيقية للوصول إلى المعرفة، وبالنظر إلى الثورة المعلوماتية التي يشهدذا العالم في الوقت الحالي فمن المؤكد أن كل المؤسسات التعليمية وكل المنازل ستملك في يوم من الأيام منظومات آلية موصولة بالانترنت، وستنخرط أغلب المدارس والجامعات والمكتبات في برامج للتعليم الالكتروني .

 

المكون المعرفي في التعليم الالكتروني: تعريفه وأهميته :

قبل أن نشرع في ذكر مختلف التأثيرات المعرفية الايجابية منها والسلبية للانترنيت عل الشباب يجدر بنا أن نستهل حديثنا بأنه مجموع العمليات ( Encyclopodie d’Internet) بشرح مفهوم المكون المعرفي ، وقد عرفته موسوعة الانترنوتالتي تستهدف اكتساب المعارف .

إلى أربع فئات : )Louise Bérubé( ينقسم المكون المعرفي حسب

-2ع مليات عقلية تسمح باكتساب ومعالجة وتصنيف وادماج المعلومات. -1ال هاكرة والتعلم لتخزين واسترجاع المعلومات. -3ال تفكير المنطقي حول تنظيم وإعادة التنظيم العقلي للمعلومات. (Bérubé,1991,p-4ال وظائف التعبيرية التي تسمح بالاتصال أو العمل الفعلي. (176

أيضاً عن الاتجا المعرفي و أشار إلى أنه يحدد الأداة المعرفية بوصفها أداة مصممة لتخزين ) Norman( تحدث نورمان وعرض ومعالجة المعلومات من أجل أداء وظيفة تمثيلية، ويعتبر نورمان الأدوات التقنية كأداتي الكمبيوتر وشبكة الانترنت دعائم أساسية لعمل مختلف الوظائف العقلية لتحصيل المعرفة العلمية )تخزين المعلومات، التخطيط ، التفكير العقلي، استرجاع (Lombardo,المعلومات…( (2007

يفيد الاتجا المعرفي في دراسات تأثير وسائل الإعلام في فهم طبيعة الحاجات المعرفية والفكرية التي تقوي المعلومات والمعرفة لدى الفرد فتمكنه من فهم البيئة المجيطة به وتفسير كل ما يجري من أحداث حوله، وشبكة الانترنت عل اعتبار أنها أداة اتصالية معرفية بامتياز توفر للشباب الإمكانيات اللازمة لتلبية حاجاتهم المعرفية، وذلك بالوصول إلى المواقع الأكاديمية وتحميل كتب الكترونية وزيارة مواقع استشارات طبية، حقوق إنسان، الوصول إلى مواقع تلفزيونية وصحفية، الوصول إلى خدمات التسوق والتجارة الالكترونية، الوصول إلى الخدمات الإعلانية، استخدام مختلف الخدمات الاتصالية )البريد الالكتروني، مجموعات الأخبار، المدونات، حلقات النقاش( بهدف التعلم الالكتروني، سواء للتعلم عن بعد، أو للتعلم الهاتي.

إن شبكة الانترنت بما تحويه من خدمات اتصالية ومعرفية تمنح المستخدم لها ثقافة جديدة أطلق عليها بعض الباحثين )ك : , إذ تمكن ، (Culture informationnelle) “اسم “الثقافة المعلوماتية (..Baltz Lamouroux, Mireilleذه الثقافة من يستخدم الانترنت لغرض معرفي وعلمي من تحديد احتياجاته من المعلومات في الوقت المناسب، و الوصول إلى ذه و قد ازدادت أذمية ثقافة المعلومات (Baltz,1998,pp75-المعلومات و تقييمها و من ثم استخدامها بالكفاءة المطلوبة. (82في تعقد البيئة المعلوماتية الحالية، أين يواجه الأفراد كما ذائلاً من المعلومات والمعارف، ما يمنح لهم بدائل و خيارات متعددة تتعلق بحصولهم عل المعلومات سواء في عملهم أو دراستهم أو حياتهم الاجتماعية، و حت فيما يتعلق بحياتهم الشخصية، فتأتي الثقافة المعلوماتية كطوق نجاة لتوجههم نحو المعارف التي تفيدذم فقط، وتجعلهم يقومون بعمليات انتقاء واختيار للمعلومات التي تشبع حاجاتهم المعرفية وتجعلهم لا يضيعون في وسط الكم الهائل من المعلومات والأخبار التي تنشر وتبث بين الفينة والأخرى في شبكة الانترنت، ثم إن تعلم الشباب عل التعامل مع ذه التقنية بجميع مفاذيمها يعتبر من المطالب تمع المعلومات. ..والمقومات الأساسية

توفر شبكة الانترنت للشباب المتعلمين وغير المتعلمين منهم فضاءات معرفية متنوعة لإكسابهم ثقافة معلوماتية ومعرفية متنوعة، بدء بالمعلومات العلمية المتخصصة، مروراً بالثقافة العامة لغير المتخصصين، وصولاً إلى الثقافة الشعوبية الموجهة لكل الناس لات المصورة، الأفلام، الموسيق والصور والفيديو … ..كالجرائد ومواقع ا

فوائد وخدمات الإنترنت من الناحية المعرفية تتعدى مجرد الحصول عل المعرفة والمعلومات، حيث يمكن للشباب المستخدم لمواقع الجامعات ومراكز البحث والمكتبات مثلاً الحصول عل خبرات و تكوين فعلي في مجالات علمية ومعرفية عديدة، يمكنهم الات التعليمية عن طريق التعليم الافتراضي أو ..حت تحصيل شهادات من جامعات في مختلف أنحاء العالم وفي مختلف االتعليم عن بعد عل سبيل المثال، دون أن يضطروا للتوقف عن أعمالهم، أو مغادرة بلدانهم والسفر إلى مكان آخر.

في الحقيقة إن الحديث عن تأثيرات الانترنت عل المستوى المعرفي والتثقيفي ليس بالفكرة الجديدة في دراسات تأثيرات وسائل الإعلام فقد تحدث عن ذها الأمر الباحث الأمريكي “جربنر “، حيث أكد الباحث في ستينيات القرن الماضي في نظرية التثقيف أو ما أطلق عليه أيضاً نظرية الغرس الثقافي بأن وسائل الإعلام تعمل عل تثقيف معتقدات الناس، وتحدث جربنر آنهاك عن تأثيرات التلفزيون بشكل خاص عل معتقدات الناس ومعارفهم، إذ أشار إلى أن مضامين ذه الوسيلة الإعلامية تساذم في بناء الأفكار الخاصة بعمليات بناء المعن و تشكيل الحقائق الاجتماعية ، وأكد عل قدرة وسائل الإعلام في التأثير عل معرفة الأفراد (Gerbner, و إدراكهم للعوالم المجيطة، بهم خصوصا للأفراد الهين يتعرضون إلى ذه الوسائل بكثافة.(2008

لهلك ربط الباحث في نظريته بين كثافة التعرض و مشاذدة التلفزيون بصفة خاصة، و اكتساب المعاني والأفكار و المعتقدات والصور الرمزية حول العالم، الهي تقدمه وسائل الإعلام بعيداً عن العالم الواقعي أو الحقيقي. و رأى أن مشاذدة التلفزيون تقود إلى تبني اعتقادات حول طبيعة العالم الاجتماعي، وقوة التلفزيون تتمثل في الصور الرمزية التي يقدمها في محتوا الدرامي عن ال ليس تأثيراً مباشراً حيث يقوم أولاً عل التعلم ثم ..الحياة الحقيقية التي يشاذدذا الأفراد لفترات طويلة. و التأثير في ذها ابناء وجهات النظر حول الحقائق الاجتماعية، بحيث يمكن النظر إليها عل أنها عملية تفاعل بين الرسائل والمتلقين. بإمكاننا أن نسقط نفس استنتاجات جربنر عل شبكة الانترنيت وتأثيراتها المعرفية، فهي كوسيلة .(Gerbner,2008) اتصالية تساذم في تثقيف مستخدميها وتشكيل الحقائق الاجتماعية لديهم، وكهلك بناء المعاني اتجا العوالم المجيطة بهم . الانترنت جعلت من عملية التثقيف واكتساب المعرفة والتعلم لدى الشباب أكثر متعة وجاذبية بفضل الوسائط المتعددة المعتمدة في إعداد وتصميم وتقديم المعلومات والمعارف، فلم تعد تقدم أو تلقن بشكل كلاسيكي كما في السابق، أين كانت سلطة المعلم والمدرسة حيث قال:” إنه من المفرح جداً )Ellsworth( قائمة ومحتكرة للعملية التعليمية والمعرفية، ولقد أكد عل ذه الأذميةللتربويين أن يستخدموا شبكة الانترنت التي توفر العديد من الفرص للمعلمين والطلاب عل حد سواء بطريقة ممتعة ” .

لقد زاد الاعتماد عل شبكة الانترنت في العملية التعليمية وأضحت عل حد تعبير فرانسوا ليسلي ونقولا ماركيز )ماركيز، 1112( أداة تربوية وتثقيفية حقيقية للوصول إلى المعرفة، وبالنظر إلى الثورة المعلوماتية التي يشهدذا العالم في الوقت الحالي فمن المؤكد أن كل المؤسسات التعليمية وكل المنازل ستملك في يوم من الأيام منظومات آلية موصولة بالانترنت بواسطة الكابل أو القمر الصناعي، وستنخرط اغلب المدارس والجامعات والمكتبات في برامج للربط بالانترنت، من خلال الاتصال عل الخط المباشر، ومن خلال التفاعل المباشر بين التلاميه والطلاب من جهة والمدرسين وإدارة المؤسسات التعليمية من جهة أخرى، فيساعد الانترنت بهلك في تفعيل العملية التعليمية وجعلها تشاركيه وتبادلية داخل صفوف الدراسة، في المعامل والمختبرات العلمية، أو عن بعد، أي يمكن للتلاميه والطلاب متابعة برامج التعليم عن بعد بالصوت والصورة، ليتمكنا بهلك من التعلم وإدارة العملية التعليمية باستقلالية دون أن يتعرضا لهاجس المواجهة المباشرة للأستاذ، فهو لا يكون حاضراً لينتظر جواباً فورياً عن

أسئلته مثلاً، بل يكون غائباً فيزيقياً مما يسمح للطلاب بالاعتماد بشكل اكبر عل مهاراتهم الشخصية في اكتساب المعارف والمعلومات.

كثير من الشباب الطلاب يتوجهون إلى الانترنت لتحصيل المعلومات العلمية، ولا يكتفون بما ذو موجود في الكتب المطبوعة لات العلمية والمتخصصة، بل أصبح العديد منهم يفضلون التوجه مباشرة إلى مواقع الموسوعات الالكترونية ومحركات ..واأن ذناك أربعة أسباب تجعلنا نستخدم الانترنت في التعليم ذي: )Wiliams( البحث لما توفر من مزايا كثيرة ، وقد ذكر ( )الموس ،2009

الا نترنت مثال واقعي للقدرة عل الحصول عل المعلومات من مختلف أنحاء العالم . . يس اعد الانترنت عل التعلم التعاوني الجماعي، نظراً لكثرة المعلومات المتوفرة عبر الانترنت فإنه يصعب عل الطالب . البحث في كل القوائم، لها يمكن استخدام طريقة العمل الجماعي بين الطلاب، حيث يقوم كل طالب بالبحث في قائمة معينة ثم يجتمع الطلاب لمناقشة ما م  التوصل إليه. يس اعد الانترنت عل الاتصال بأسرع وقت وبأقل تكلفة . . يس اعد الانترنت عل توفير أكثر من طريقة في التدريس ذلك أن الانترنت ذو بمثابة مكتبة كبيرة تتوفر فيها جميع . الكتب سواء كانت سهلة أو صعبة. كما أنه يوجد في الانترنت بعض البرامج التعليمية باختلاف المستويات.

(Eastmond , فضلا عن ذلك، تحقق شبكة الانترنت الكثير من الايجابيات وقد ذكر كل من االعالم. باتز ، وولف (Kerka,الايجابيات التالية: (1997 Bates,Wulf)

الم رونة في الوقت والمكان . . إم كانية الوصول إلى عدد أكبر من الجمهور والمتابعين في مختلف مناطق العالو؟ . س رعة تطوير البرامج مقارنة بأنظمة الفيديو والأقراص المدمجة. . س هولة تطوير محتوى المناذج الموجودة عبر الانترنت. . قل ة التكلفة المادية مقارنة باستخدام الأقمار الصناعية ومحطات التلفزيون والراديو . . تغ يير نظم وطرق التدريس التقليدية يساعد عل إيجاد فصل مليء بالحيوية والنشاط. . إع طاء التعليم صبحائط.المية والخروج من الإطار المجلي . . س رعة التعليم، فالوقت المخصص للبحث عن موضوع معين باستخدام الانترنت يكون قليلاً مقارنة بالطرق التقليدية. . الات في أي قضية علمية. ..ا لحصول عل آراء العلماء والمفكرين والباحثين المتخصصين في مختلف ا. س رعة الحصول عل المعلومات. . و ظيفة الأستاذ فحائط.ل الدراسي تصبح بمثابة الموجه والمرشد وليس الملقي والملقن. . إ يجاد فصل بدون حائط . . ت طوير مهارات الطلاب عل استخدام الحاسوب. . ع دم التقييد بالمكان والزمان، فعند وضع المادة عل الانترنت يستطيع الطلاب الوصول إليها من أي مكان وفي أي وقت. . م ساعدة الطلاب عل تكوين علاقات عالمية إن صح التعبير. .

استخدام البريد الالكتروني لأغراض معرفية

البريد الالكتروني مثلاً و عل اعتبار أنه من الخدمات الاتصالية الأكثر استخداماً من طرف فئة الشباب خاصة، ذو أيضاً من أذم التقنيات التي تستخدم لغرض العملية التعليمية، فهو يوظف بدرجة كبيرة كوسيط بين الأستاذ والطالب، ولعل ذلك من أذم تطبيقات البريد الالكتروني في مجال التعليم حيث يمكن للمعلم إرسال جميع الأوراق المطلوبة في المواد مثل الخطط والمراجع للطلبة، إرسال الواجبات المنزلية، ونتائج الأعمال الفصلية، الرد عل استفساراتهم واستشارتهم ومقترحاتهم.

يستخدم البريد الإلكتروني أيضا كوسيلة لتسليم الواجب المنزلي حيث يقوم الأستاذ بتصحيح الإجابة ثم إرسالها مرة أخرى للطالب، وفي ذها العمل توفير للوقت والجهد والمال، حيث يمكن تسليم الواجب المنزلي في الليل أو في النهار دون الحاجة )لمقابلة الأستاذ. وفي ذها السياق يمكن أن يكون وسيلة جيد وسريعة لإعطاء التغهية المرتدة حول موضوع ما. ) الموس ، 1111

استخدام الانترنت يساعد الأستاذ عل استخدام ما يسم بالقوائم البريدية التي تربط طلاب الفصل الدراسي الواحد مع أستاذذم، مما يتيح للطلاب المزيد من الحوار وتبادل المعلومات، كهلك يمكن استخدام البريد الإلكتروني كوسيلة للاتصال الات، إذ يمكن للباحثين أو الطلبة من ..بالمتخصصين من مختلف دول العالم، والاستفادة من خبراتهم وأبحاثهم في شت االوصول إلى عناوين المختصين والعلماء من خلال شبكه الإنترنت وطلب المساعدة والنصح، يعد أيضاً وسيلة مثل للتواصل بين الأساتهة أعضاء ذيئة التدريس أنفسهم، وبينهم وبين إدارة المؤسسة التربوية أو الجامعة ….

في التعليم )news News groups, Usenet, Net( استخدام مجموعات الأخبار

تعد مجموعات الأخبار أحد أكثر استخدامات الإنترنت شعبية، و يمكن تعريف ذه الخدمة بأنها كل الأماكن التي يجتمع فيها الناس لتبادل الآراء والأفكار أو تعليق الإعلانات العامة أو البحث عل المساعدة، و ذناك الآلاف أو الملايين من مجموعات موعات ذو أنها مرتبة ذرمياً لتسهيل العثور عليها وتنقسم كل ..الأخبار، كل واحدة تركز عل موضوع معين، ومما يميز ذه اذرمية إلى فروع ثانوية فمثلاً :

تعني كمبيوتر، وتحت ذه الهرمية فروع أخرى.. تعني مواضيع تتعلق )News( ،تعني مسائل اجتماعية )Soc ( ،تعني استراحة وترفيه )Rec( ،تعني علوم ) Sci ( بالأخبار ..

يختلف مستخدمي مجموعات الأخبار في أنواعهم عل حسب الكيفية التي يتعاملون بها مع مواضيع النقاش الدائرة، ويمكن تقسيمهم إلى أربع فئات وذم :

وذم الأشخاص الهين لديهم خبرة واطلاع واسع بموضوع معين يتم مناقشته عل إحدى : (Wizards) -الم تخصصونمجموعات الأخبار، ويقومون بالرد والمشاركة الإيجابية في ذها الموضوع المطروح للنقاش . ذم الأشخاص الهين يقومون بمساعدة المستخدمين عن طريق الإجابة عن استفساراتهم : (Volunteers) -الم تطوعونوأسئلتهم، وذه الفئة تعتبر مصدراً من مصادر مجموعات الأخبار، لاسيما إذا كان ذؤلاء من المتخصصين في الموضوع المطروح للنقاش. وذم الأشخاص الهين لا يشاركون في الرد والحوار ويستفيدون من الحديث والحوار الدائر بين تلك : (Lurkers) -الم توارونموعة، وعادة ما يستخدم ذها النوع المشتركين المبتدئين. ..ا

وذم الأشخاص الهين يقومون بالرد عل المقالات والأسئلة التي لا تعجبهم مستخدمين في ذلك : (Flamers) — المطهرون )عبارات الشتيمة والتجريح. ) الموس ، 1111

يستفيد الشباب المتعلمون من خدمات مجموعات الأخبار المتخصصة لغرض التعليم والتثقيف من خلال تسجيلهم في ذه موعات والولوج إليها بصفة منتظمة، فهلك يساعدذم عل اكتساب معلومات جديدة ويمكنهم من الاستفادة من المتخصصين ..االهين يساعدونهم في المواضيع التي يرغبون فيها.

الات العلمية كالرياضيات، الفيزياء، تكنولوجيا ..تعد مجموعات الأخبار مصادر معلومات ممتازة، فهي تقدم المساعدة في االمعلومات، والتاريخ… كما تقدم المساعدة في مجالات أخرى، ويمكن أن تكون منبعاً للحوارات الحية وفرصة لاجتماع أشخاص مختلفين لديهم اذتمامات مشتركة.

فإنه يمكن كهلك إجراء اتصال بين طلاب قسم ما مع (Chat Rooms) و بما أن مجموعات الأخبار تستخدم غرف الحوارموعات بين ..مجموعة متخصصة عل المستوى العالمي للاستفادة منهم في نفس الوقت، كما يمكن إجراء حوار باستخدام نظام اطلاب جامعة معينة وجامعة أخرى مثلاً حول موضوع معين.

 

في التعليم )Internet Relay Chat( استخدام برامج المحادثة

،)Real time( المجادثة عل الإنترنت ذو نظام يممكن مستخدمه من الحديث مع المستخدمين الآخرين في وقت حقيقيوبصورة تفاعلية، فمثلاً بإمكان طلبة جامعة جزائرية إجراء اجتماع مع طلاب جامعة أمريكية للنقاش في مسألة علمية، بالصوت كما أن استخدام ذه الخدمة تحتاج ، (Vidéo conférence) والصورة، عن طريق استخدام ما يسم بالتحاظر بالفيديوأو غير من البرامج المماثلة. ) الموس ، 1111( تستخدم خدمة برامج )CUSeeMe( استخدام برنامج معين مثل برنامجالمجادثة في التعليم بشكل اكبر في الجامعات الأمريكية والأوروبية لبث المجاضرات وللتعليم عن بعد، وذي لا تزال غير مستخدمة بشكل كبير في الجزائر إلا في مناسبات معينة، كعقد ملتقيات أو مؤتمرات دولية، لنقل مداخلات متخصصين مثلاً من دولة أجنبية وبثها عن بعد للطلبة، ومن ايجابيات ذه الوسيلة التعليمية أنها تقتصد في نفقات التكفل بنقل المجاضرين من أماكن بعيدة وإيوائهم، كما أنها تسمح بالتحاور التفاعلي مع المجاضر والاستفادة من مداخلته دون تكبد عناء إحضار إلى مكان الملتق مثلاً.

 

في التعليم RSS استخدام تقنية

وذي تقنية ،”Really Simple Syndication” وسيط النشر السهل حقا”، وذي مختصر ل ” RSS تعني تقنيةتتيح للمستخدم الحصول عل معلومات ترسل إليه بشكل منتظم، دون حاجة لزيارة موقع الانترنت الهي يقدم ذه المعلومات، حيث يزود المستخدم برابط يوصله إلى المعلومة ويمكن استغلال ذه التقنية التعليمية في التعليم الإلكتروني من خلال :

يمكن استخدمها لتبليغ جميع الطلبة بمواعيد الأحداث المهمة في الجامعة مثل بدء التسجيل، آخر موعد لتسليم الوثائق المطلوبة، وغيرذا.

الخاصة بالمواضيع التي يقوم بدراستها، يستطيع الحصول عل أي معلومة جديدة RSS ك ل طالب يشترك بخدمة. تضاف لجزء المواستخدامها.ذ المادة حال إضافتها، بغض النظر إن كانت ذه المعلومة قد م  إضافتها من قبل أستاذ المادة، أو كانت جزء من الحوار بين الطلبة في المنتديات الخاصة بهه المادة الدراسية. لجلب معلومات لموقعه حول المادة التي يقوم بتدريسها من المواقع الأخرى التي RSS يم كن للأستاذ استخدام تقنية. تهتم بنفس الموضوع، فمثلاً لو كانت المادة التي يقوم بتدريسها حول موضوع الاتصال أو الإعلان فيمكن أن يستخدم لجلب معلومات من مواقع الإعلان لتعرض بشكل آني عل موقعه. RSS تقنية يم كن أن تستخدمها المكتبات ومراكز البحوث لتبليغ الطلبة عن آخر المصادر والبحوث التي تصل إليها ليتمكن الطالب . )من استخدامها. )النادي العربي للمعلومات،9002

بعد أن اشرنا فيما سبق إلى مختلف تقنيات الانترنت المستخدمة في التعليم، وكيفيات الاستفادة منها لتفعيل العملية التعليمية وتحسين التوالمناقشة.ي للشباب المتمدرسين، نأتي في الجزء التالي من الدراسة للإشارة إلى مواقف واتجاذات بعض الشباب بخصوص دور الانترنت في العملية التعليمية، عل اعتبار أنهم الطرف الأساسي في الموقف التعليمي: ايجابياتها وسلبياتها، وسنعتمد عل بعض الآراء المعروضة في منتديات النقاش، وكها عل بعض الشهادات التي أدلى بها بعض الشباب للباحث.

طرح موضوع استخدامات الشباب للانترنت في العملية التعليمية للنقاش بين الشباب المشارك في عدة منتديات، نستشهد عل سبيل المثال بمنتدى “الحاسب في حياتنا”، إذ طرحت ذها الموضوع للنقاش، وكان السؤال المطروح نصه: ذل تتوقع أن تحاول التعلم عن طريق الانترنت ؟

فكانت أجوبة بعض المستخدمين من الشباب للانترنت كالآتي:

- ) ماجدة( : ” التعلم عن بعد عن طريق الانترنت يعتبر طريقة حديثة وجدوالمناقشة.لدى البعض من الناس، و تعتبر طريقة مناسبة خاصة للأشخاص الهين لم تسمح لهم ظروف حياتهم الدخول للجامعات أو المدارس، ففي ذه الحالة يكون التعلم عن بعد مفيد لهؤلاء الأشخاص …”

أضافت ماجدة عند حديثها عن ايجابيات الانترنت في التعليم قائلة: ” ايجابيات ذه التقنية أنها تتيح الفرصة للطالب أن يتعلم عل حسب قدراته، ويخرج عن طريقة التدريس التقليدية التي أصبحت مملة عند معظم الطلاب، كما أن استخدام التعلم عن طريق الانترنت، وبكل ما توفر من مؤثرات صوتية أو مرئية تجهب الطالب، وبالتالي يستخدم الطالب جميع الحواس في التعلم، من ايجابيات ذه الوسيلة أيضا أنها توفر الوقت والمكان المناسبين حسب رغبة المتعلم، وتساعد عل اكتساب معلومات أكثر، ومن جميع أنحاء العالم. “

أما سلبياتها فهكرت ما يلي: ” من سلبيات الانترنت في التعليم الإقلال من أذمية دور المدرسة والمدرس في العملية التعليمية، فلم ال ..يصبح للمدرس دور كمشرف تربوي وتعليمي، كما تسبب الانترنت تعود الطلاب عل عدم الاستجابة، ولا يترك لهم اتمع. أحياناً ..تمع. والطالب بكل تأكيد يحتاج للتفاعل مع ا..للإبداع والتعبير عن الأحاسيس، وبالتالي لا يتفاعلون مع ا الاندفاع نحو التعلم عن بعد، يحرم الطالب مهارات الاستماع والكتابة والقراءة والتفاعل مع الناس، والتحدث واللباقة في الكلام والمناقشة … ذه الأشياء كلها غير موجودة في التعلم عن بعد والطالب في حالها.ا .. بالنسبة لي أنا أفضل الطريقتين: لكل طريقة لها وقتها المناسب، التعليم التقليدي بدء من المراحل الدراسية الأولى وصولاً للجامعة لأنها فيها تفاعل واحتكاك بالناس، وتساعد عل الاعتماد عل النفس، وإثبات الهات أكثر، ولكن بعد التخرج من الجامعة، والحصول عل الماجستير، الدكتورا

…، ألجا إلى استخدام طرق التعليم عن بعد، لأني بعد التخرج من الجامعة أكون كونت شخصيتي وثقافتي ولكن احتاج لتطويرذا ولزيادة خبراتي وثقافتي، فبالتالي التعليم عن بعد سيكون له إيجابيات لي أكثر من سلبياته.”

- ) عدنان الغامدي( :

” إن الاستفادة من الانترنت في التعليم يمكن أن يكون مجدياً إلى حد كبير إذا ترافق مع معرفة واسعة بالتعامل مع الكمبيوتر والانترنت، وفهم مفصل لكيفية البحث واستخدام الأدوات المتاحة في نظم التشغيل والتطبيقات المتاحة، وبهلك يمكننا القول بأن الانترنت يمكن أن يكون مجدياً في ذه الحالة، ولكنه يصبح أقل فائدة كل ما قلت المعرفة بآلية التعامل مع الحاسب الآلي والانترنت.”

: ) Vip (-

” دعوني انقل لكم واقع تجربة التعليم عبر الانترنت، برأيي ذي تجربة ناجحة جداً، وأكبر دليل عل ذلك اعتراف الدول ال التعليم الالكتروني مجال جديد وحديث عل الدول العربية يكون فيه ..ال، ولكن كون ا..المتقدمة، والتي سبقتنا في ذها انوع من الصعوبة في التكيف، وذها لا يمنع أن تبدأ من الصفر لكي تلم بتطبيقات الحاسب ثم تتابع تعليمك …”

يتضح من خلال الشهادات السابقة للشباب الهين عبروا عن مواقفهم اتجا استخدامات الانترنت في التعليم أن مداخلاتهم تنقسم بين مؤيد له ومعارض، فالنسبة للمؤيدين فيؤمنون بالإمكانيات التي توفرذا الشبكة للوصول إلى المعلومات العلمية والثقافية، والتي لا توفرذا الوسائل التقليدية كالكتب المطبوعة، أما المعارضون لهها النوع من التعليم فيعتقدون انه يقلل من دور الأستاذ، ويعود الطالب عل الحصول عل المعلومات جاذزة، مما يضعف لديه ملكة الإبداع والابتكار.

 

سلبيات الاستخدام المعرفي والتعليمي للتعليم الالكتروني عبر الانترنت :

كثير من الباحثين يرون أن الاعتماد بدرجة كبيرة عل الانترنت في التعليم والتثقيف لديه سلبيات أكثر من الايجابيات، ويتجهون إلى التحهير من المخاطر المجدقة بالتعليم الحقيقي والثقافة الحقيقية، وينبهون من خطر زوال ثقافة الكتاب وزوال المدرسة الكلاسيكية، والحديث عن المخاطر المهددة لثقافة المطبوع ليس بالأمر الجديد في أدبيات علوم الإعلام والاتصال، فقد حهرت المدرسة النقدية سابقاً من انتشار الثقافة الجماذيرية التي تنشرذا وسائل الإعلام واعتبرتها ناشرة للثقافة الهابطة والساذجة، وتقضي عل الثقافة الحقيقية ثقافة المطبوع، نفس الفلسفة حملها بعض الباحثين المعاصرين اتجا ثقافة الانترنت وتعليم الانترنت، فهم يرون انه سيقضي عل التعليم الكلاسيكي وسيزيل الثقافة الكبرى.

من الباحثين أيضاً من يرى أن سهولة الاستخدام المعرفي للانترنت يؤثر سلباً في الهكاء الاجتماعي للشباب، فمن المعروف أن التعليم الإلكتروني واستخدام الانترنت في التعليم يسهل عملية البحث، فبدلاً من أن يتصفح الطالب الكتاب كاملاً، أو حت عدة كتب حت يبحث عن معلومة فإن خاصية البحث في أي صفحة، أو حت محركات البحث في الإنترنت جعلت الوصول إلى النتائج الدقيقة أمراً بسيطاً. ورغم أن ذلك يعتبر ميزة واستثمار لوقت الطالب إلا أن له جانب سلبي خفي، فالبحث من خلال تصفح كتاب كامل أو عدة كتب يثري عقل الطالب بالمعلومات التي يقرأذا في أثناء بحثه ويوسع مداركه، عل عكس الوصول إلى

ما يبحث عنه في سرعة ودون جهد. فرغم أن الطالب يكتسب بعض المهارات في البحث الإلكتروني إلا أنه يفقد بعض مهارات البحث الهامة جداً مثل التصفح السريع ومعرفة أمهات الكتب أو المصادر الورقية الشهيرة للبحث.

كما أن عدم وجود حوار – مع الأستاذ مثلاً– أثناء تلقي بعض المعلومات، يؤثر سلباً عل ذكاء الطالب، فالحوار يعطي الطالب فرصة أكبر للفهم والنقاش في النقاط التي لم يستوعبها جيداً، وبالتالي فإن تحصيله العلمي يتأثر بوجود حوار حول المادة الدراسية، فالفارق بين أن يقرأ الطالب المعلومة أو يستمع لها وبين أن يتحدث فيها ويتناقش ليس فقط مع المعلم بل ومع بقية الطلبة فيها كبير.

من سلبيات استخدام الانترنت في ذها النوع من التعليم أيضاً انه يغيب القدوة حين يغيب الأستاذ، والطالب دائماً يحتاج إلى قدوة يقتدي بها، كما يغيب الجانب الإنساني في العملية التعليمية، وتضعف العلاقات الاجتماعية لدى المتعلم ))عفيفي،9002

أيضاً يحدث التشتت الهذني للطالب أثناء الدراسة أمام جهاز الكمبيوتر، فعلاقة الطالب بالكمبيوتر تكون علاقة تسلية قبل أن تكون علاقة دراسة واستفادة، لكن وجود أدوات التسلية في نفس أداة الدراسة )واقعياً( يشتت الطالب ويجعل لديه مثل الصراع الداخلي بين واجب الدراسة وبين حبه للتسلية، وإن لم يكن ذناك رقابة من الأذل أو دافع ذاتي للتحصيل العلمي والاجتهاد في الدراسة لأصبح الطالب مشتتاً ولا يقدر عل التمييز بين التسلية والتحصيل العلمي.

كثيراً مايمزج الطلاب بين ما يقرؤونه ويشاذدونه في الانترنت وحياتهم الواقعية، أحياناً يعتقدون أن ما يشاذدونه في الانترنت ذو الواقع، والمعلومات التي يستقونها من الانترنت ذي التي ستشكل آرائهم وانطباعاتهم اتجا العوالم المجيطة بهم، وتكسبهم ) Serge Tisseron( ثقافة جديدة ستغير بعمق أنماط حياتهم الاجتماعية، وذها ما أشار الباحث الفرنسي سيرج تيسرون حين أكد أن وسائل الإعلام والانترنيت بشكل خاص أحدثت تأثيراً عميقاً في ثقافات الشباب، وشكل بهلك الانترنت مرجعية .(Dagnaud,ثقافية مشتركة بالنسبة لهم (2009

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع:

- Louise ,Bérubé . (1991),Terminologie de neuropsychologie et de neurologie du, Comportement .Paris : Editions de la Chenelière, p 176 .

 

- Evelyne , LOMBARDO .(2007). Analyse communicationnelle des effets cognitifs d’un dispositif éducatif médiatisé : Le cas de la médiatisation d’un cours 3D en images virtuelles immersif et interactif et ses impacts sur la mémoire explicite. France : Université du Sud Toulon-Var , Thèse du doctorat non publiée.

 

- C , Baltz. (1998). Une culture pour la société de l’information ? Position théorique, définition, enjeux, Documentaliste – Sciences de l’information , vol35, ( 2), p. 75-82.

- George , Gerbner . (2008). Cultivation Theory , [en ligne], http://www.colorado. edu/Communication/ meta- discourses/Theory/cultivation.htm

-ف رانسوا ليسلي ونقولا ماركيز. )9002(. وسائل الاتصال المتعددة : ملتيميديا. ) فؤاد شاذين ، مترجم( ، بيروت : عويدات للنشر والطباعة. -7–الم وس ، عبدالله بن عبدالعزيز. استخدام خدمات الاتصال في الإنترنت بفاعلية في التعليم، م  استرجاعها بتاريخ9 www.scribd.com/doc/9002 من 41175

 

- Sandra ,Kerka.(1997). Distance Learning, the Internet, and the World Wide Web, [en ligne ] ERICDigests.org, http://www.ericdigests.org/1997- 1/distance.html.

 

في التعليم الالكتروني، م  استرجاعها RSS -ال نادي العربي للمعلومات.)9002(. تكنولوجيا المعلومات: استخدام تقنية http://www.arabcin.net/modules.php ،9002-5-بتاريخ 3 newindex&catid=8 ?name=News&file=categories&op= – محمد بن يوسف أحمد، عفيفي.)1111(. التطبيقه، بمعد الحاجة إليه وكيفية تطبيقه ، بحث قدم للملتق الثاني للجمعية 2411 ،المملكة العربية السعودية. /2/21-السعودية للإدارة21

- Dagnaud , Monique. L’influence des médias sur la construction des enfants et des jeunes, Compte-rendu, Le Collectif inter associatif Enfance et médias (CIEM), (En ligne) , http://www.unaf.fr/spip.php?article141

تحديات ادارة المعرفة

لقد بدأت الحكومات تعطي اهتماماً كبيراً للشركات والمنظمات التي لديها مستوى أفضل من المعرفة بمعنى أنها ذات مستوى متميز ومتفوق في مجال كيفية الحصول على المعرفة والتعامل معها وتطبيقها والاستفادة منها ، و في هذا الإطار برز مفهوم الذي يكمن في وضع المعارف، و المهارات المكتسبة في أيدي “Knowledge Management “إدارة المعرفة العاملين في الوقت و الشكل المناسب و السهولة الممكنة للاستفادة منها في تحقيق مستويات أعلى من الانجاز.

و تشكل إدارة المعرفة أحد التطورات الفكرية المعاصرة التي اهتمت بالعمال الذين يباشرون الأنشطة المعرفية، و بالأفراد ذوي الاختصاصات و القدرات المتميزة الذين يعملون الأعمال الذهنية في المنظمة.

كما و تستفيد الإدارة من علاقاتها مع الزبائن الحاليين، و الجدد الذين يمتلكون أفكار و تجارب و معارف لا تتوافر لدى المنظمة أو يصعب الحصول عليها بجهودها الذاتية ، لذلك فأن الحصول على تلك المعارف إضافة إلى الرصيد المعرفي المتاح لها سيوفر لها القدرة على تطوير علاقاتها و الوصول إلى أهدافها المنشودة.

و من جانب آخر فإن تطبيق إدارة المعرفة يتطلب توافر مجموعة من العناصر مثل أن يكون الهيكل التنظيمي أكثر ملائمة لإدارة المعرفة بحيث يؤدي إلى استقلالية أكثر في اتخاذ القرار، ويساعد على العمل بروح الفريق ، كما يجب أن تتسع الثقافة التنظيمية لتحتوي الجوانب العديدة الخاصة بإدارة المعرفة، وإلى جانب ذلك يجب أن تكون هناك القيادة التي تشجع على تبني إدارة المعرفة إذ يتعين أن تتوافر فيها القدرة على شرح الرؤية للآخرين، وأن تكون قدوة لهم. بالإضافة إلى ما توفره تكنولوجيا المعلومات الحديثة لإدارة المعرفة من الإمكانيات مثل : شبكة المعلومات، ومخازن البيانات، والشبكة الداخلية، وأنظمة عمل المعرفة ، مما يسهل من إدارة المعرفة في المنظمات.

و من هنا كان منطلق هذه الورقة التعرف على التحديات الثلاث التي تواجه تطبيق إدارة المعرفة سواء التحديات الثقافية أو التنظيمية أو التكنولوجية ، وتقديم الحلول المناسبة لمواجهة هذه التحديات.

أولاً: التحديات الثقافية:

الثقافة التنظيمية

تعد الثقافة التنظيمية عنصراً مهماً في تبني وتطبيق إدارة المعرفة. فإدارة المعرفة تتطلب ثقافة تنظيمية داعمة ومشجعة. وعلى ضوء ذلك يمكننا أن نعرف الثقافة التنظيمية بأنها مجموعة القيم والمعتقدات والأحاسيس الموجودة في داخل المنظمة والتي تسود بين العاملين مثل طريقة تعامل الأفراد مع بعضهم، وتوقعات كل فرد من الأخر ومن المنظمة، وكيفية تفسيرهم لتصرفات الآخرين ) )العديلي: 2992م ,444

ويتطلب تطبيق إدارة المعرفة في أية منظمة أن تكون القيم الثقافية السائدة ملائمة ومتوافقة مع مبدأ الاستمرار في التعلم وإدارة المعرفة، وأن تكون الثقافة التنظيمية مشجعة لروح الفريق في العمل، وتبادل الأفكار ومساعدة الآخرين، والقدوة والمثل الأعلى للقيادة الفعالة التي تعتني بالمعرفة والعوامل التي تساعد وتحفز على تبنى مفهوم إدارة المعرفة.

والجدير بالذكر أن الثقافة التنظيمية تتضمن ثلاثة عناصر، و هي على النحو التالي:

وتشير إلى ما يعتقد أعضاء المنظمة أنه الأفضل، وأن من شأنه تحقيق نتائج مرغوبة ، تعبر عن : (values) الق يم. طموح المنظمة، والقيم هي أحكام يكتسبها الفرد وتحدد مجالات تفكيره وسلوكه، وقد تكون إيجابية كقيمة احترام الوقت، وقد تكون سلبية إذا كانت عكس ذلك. وهى المقاييس المشتركة حول كيفية تصرف البشر داخل المنظمة وهم بصدد إنجاز أعمالهم، :(norms) المع ايير. وبعبارة أخرى هي الأنماط المتوقعة للسلوك، والإطار الذي يرجع إليه الفرد من أجل أن يكون مرشداً له لما ينبغي أن يكون عليه سلوكه، وتصرفه في المواقف المختلفة. ويقصد بها ما يتم إتباعه فعلاً من إجراءات رسمية أو غير رسمية عند القيام بالأنشطة : (practices) المم ارسات. والمهام المطلوبة، مثل خطوات عملية تنفيذ المشروعات، والاجتماعات، واللقاءات غير الرسمية ، ولكل شكل من أشكال )الممارسات التنظيمية دوره وقواعده التي تحكم كيفية القيام به )حريم: 2991م, 444

و كما هو واضح فإن القيم هي بمثابة افتراضات ضمنية غير مرئية توجد بعمق في مجتمع المنظمة. أما المعايير والممارسات فمن السهل ملاحظتها والتعرف عليها وهي أكثر رموز الثقافة التنظيمية وضوحاً وتعتبر الممارسات على وجه الخصوص هي أسهل الطرق لتغيير السلوك حول استخدام المعرفة والتي تؤثر مع الوقت على المعايير، والقيم . ويشير الكثير من الباحثين إلى مكون هام و يتمثل في رؤية المنظمة مؤكدين على أن الرؤية الواضحة من شأنها صياغة (organization vision) للثقافة التنظيمية أهداف واضحة الأمر الذي يدفع نحو التغيير المطلوب. وبالإضافة إلى رؤية المنظمة فإن نظام القيم يحدد أنماط المعرفة المطلوبة المرتبطة بالأهداف التي تسعى المنظمة لتحقيقها، وتمثل الثقة والشفافية أهم القيم التي تدعم التدفق الفعال للمعرفة داخل المنظمة.

و من هنا تنبع أهمية الثقافة التنظيمية في قيامها بالعديد من الوظائف على النحو التالي:

هي بمثابة دليل للإدارة والعاملين. . هي إطار فكري يوجه أعضاء المنظمة الواحدة وينظم أعمالهم وعلاقاتهم وإنجازاتهم. . الع املون بالمنظمات لا يؤدون أدوارهم فرادى، وإنما في إطار تنظيمي واحد، لذلك فإن الثقافة بما تحويه من قيم، . وقواعد سلوكية تحدد لهؤلاء العاملين السلوك الوظيفي المتوقع منهم. الث قافة القوية تسهل مهمة الإدارة ، وقادة الفرق فلا يلجأون إلى الإجراءات الرسمية أو الصارمة للتأكيد على السلوك . المطلوب. تعت بر الثقافة القوية ميزة تنافسية إذا كانت تؤكد على سلوكيات خلاقة. . تعت بر ثقافة المنظمة عنصراً مهماً يؤثر على قابلية المنظمة للتغيير، وقدرتها على مواكبة التطورات الجارية من حولها. . )تح تاج ثقافة المنظمة إلى مجهودات واعية تغذيها وتحافظ على استقرارها النسبي )الرخيمي:1111م، 21.

ولعل من أبرز أنواع الثقافة التنظيمية ما يأتي:

الث قافة البيروقراطية: وفي هذه الثقافة تتحدد المسئوليات، فالعمل منظم وموزع وهناك تناسق بين الوحدات المختلفة، . ويأخذ تسلسل السلطة وانتقال المعلومات شكلاً هرمياً، وتعتمد هذه الثقافة على التحكم والالتزام. الث قافة الإبداعية: وتتميز بوجود بيئة عمل تساعد على الإبداع، ويتسم أفرادها بحب المخاطرة في اتخاذ القرارات، . ومواجهة التحديات التي تواجه تطبيق إدارة المعرفة في منظمتهم. ثقا فة القوة: ويركز هذا النوع على الحسم، ويكون المدير له حضوره، ويهتم بنفسه، وبالمخلصين له، ولكنه واضح فيما . يطلبه. ثقا فة التعاطف الإنساني: يركز هذا النوع على التعاطف والعلاقات والخدمة، وتتميز بأن العاملين يتعاطفون مع بعضهم . في العمل، ويقدرون بعضهم بعضاً، ويقدرون الانجازات ويشعرون بالانتماء. ثقا فة الانجاز: يركز هذا النوع من الثقافات على النجاح والنمو والتميز، وتتميز بأن العاملين يشعرون بأهمية وسرعة . )تحقق الأهداف )العاجز:1111م,12

ومن خلال ماسبق يتضح لنا أن وجود الثقافة التنظيمية التي تدعم المعرفة وتساعد على توليدها والتشارك فيها عنصر أساسي لبناء إدارة المعرفة في أي منظمة أو مؤسسة فهي بمثابة الحافز والمجرك نحو التغيير والتطوير إلا أن غياب الثقافة التنظيمية يوجد تحدي صعب يواجه المنظمات والمؤسسات.

دراسات حول تحديات الثقافة التنظيمية في إدارة المعرفة :

ومن الدراسات التي توصلت إلى غياب الثقافة التنظيمية ما جاء في دراسة )طاشكندي( والتي بعنوان إدارة المعرفة أهميتها وتطبيق عملياتها من وجهة مديرات الإدارات والمشرفات الإداريات بإدارة التربية والتعليم بمدينة مكة المكرمة ومحافظة جدة حيث كشفت الدراسة أن غياب هذه الثقافة جعلها عاجزة عن تحقيق الأهداف المرجوة منها ومن أبرز الممارسات المعيقة الافتقار الكافي لمفهوم إدارة المعرفة، وسيطرة الثقافة التي تكبح التشارك في المعرفة ، وضعف الإدارة في الإرشاد والتطبيق ، وتبادل الخبرات ))طاشكندي:2411ه،111

أما في دراسة )أبو حشيش( عن الثقافة التنظيمية بإدارة المعرفة في جامعة الأقصى بغزة كشفت عن إن ضعف مستوى إدارة المعرفة )في جامعة الأقصى له علاقة بضعف الثقافة التنظيمية السائدة في الجامعة )أبو حشيش: 1119م،21

ولقد أشارت نتائج دراسة )عبدالوهاب( عن متطلبات تطبيق إدارة المعرفة في المدن العربية دراسة حالة لمدينة القاهرة إلى أن الثقافة التنظيمية في مدينة القاهرة اتسمت بالمركزية وسرية المعلومات حيث يحجبها الموظفون عن الباحثين والراغبين في الحصول )عليها لإجراء بحوثهم )عبدالوهاب: 1112م،221

كما أورد )عبيسات( في الدراسة التي أجريت على أكثر من ) 05 ( شركة أمريكية لديها مشروعات في إدارة المعرفة أن هنالك )اعتقاد سائد ومؤكد بأن المعوق الأساسي في بناء واستثمار الموارد المعرفية هي الثقافة التنظيمية )عبيسات:1112م،11

والتي بعنوان تقييم إدارة المعرفة في الشركات الصناعية الهندية إلى أن أهم تحديات )Singh) في حين تشير نتائج دراسةتطبيق إدارة المعرفة في تلك الشركات هي ثقافة المنظمة ، ونقص المخصصات المالية، وضعف إستراتيجية إدارة المعرفة )Singh:2006,110-128 )

الس البلدية في استراليا تفتقد بصورة قوية ثقافة تبادل المعلومات والمعرفة والمساهمة في انتقالها، ..بينما تؤكد الدراسات أن ا الس البلدية المراد تطبيق إدارة المعرفة فيها ..وقد أوصت تلك الدراسات بضرورة تطوير الثقافة السائدة في ا  ))عبدالوهاب:1111م,91

ومن الحلول المقترحة لمواجهة تحديات الثقافة التنظيمية من وجهة نظر الباحثة مايلي:

تأ سيس رؤية ومعتقدات تتناسب مع التركيز على التعلم لمشاركة المعرفة . ضر ورة التحدث مع العاملين في المنظمات حول أهمية تغيير هذه الثقافة، وحول مدى الاستفادة التي يمكن للمنظمة . تحقيقها عن طريق نشر هذه الثقافة داخل المؤسسة، وكذلك بيان إلى أي مدى قد تفقد المنظمة الكثير من فاعليتها وكفاءتها بغياب مثل هذه الثقافة. ض رورة التخلص من الاعتقاد بأن معرفة الأفراد لأنفسهم لا قيمة لها وبالتالي عدم الفهم الحقيقي لإدارة المعرفة قبل . إدخال مفهوم الثقافة التنظيمية ضر ورة التركيز على تعزيز الثقافة التنظيمية المبدعة والديمقراطية والمجفزة للعاملين. . إ يجاد حوافز ومكافآت مادية ومعنوية و رفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي لمن يسهمون في إنتاج المعرفة. . تعم يم قيم وقصص أخلاقية ومهنية واجتماعية بين العاملين لتعزيز الثقافة التنظيمية. . تن ظيم ورشة عمل لخلق وتنمية ثقافة تنظيمية تتيح المشاركة في المعرفة والتعلم من الآخرين. .

ثانياً: التحديات التنظيمية:

-ا لهيكل التنظيمي

يلعب الهيكل التنظيمي دوراً أساسياً في إدارة المعرفة، فقد يكون عنصراً معاوناً لإدارة المعرفبينها:أنه قد يؤدى إلى نتائج غير مقصودة ويمثل عقبة أمام التعاون وتقاسم المعرفة داخل المنظمة.

ومن أهم تحديات الهيكل التنظيمي إن يشجع الهيكل السلوك الفردي داخل إحدى الوحدات التنظيمية، وحجب المعرفة عن باقي الوحدات ، بالإضافة إلى أن الهيكل التنظيمي الهرمي الذي يتسم بالجمود يعد عائقاً أمام برامج إدارة المعرفة.

والجدير بالذكر أنه لا يوجد شكل تنظيمي بذاته يمكن الأخذ به في سبيل إدارة فعالة للمعرفة، إلا أن ثمة هياكل تنظيمية يترتب على الأخذ بها إلغاء الكثير من النفقات الخاصة بالبيروقراطية، وتحقيق درجة أكبر من المرونة تمكنها من تنفيذ الاستراتيجيات، و الخطط الخاصة بإدارة المعرفة . وعلى ضوء ذلك يمكن الإشارة إلى توفر أشكالاً معينة للهياكل التنظيمية قد تكون أكثر ملائمة من بينها:

اله يكل الأفقي المتسع: حيث يكون نطاق الإشراف كبيراً جداً وفي هذا النوع من الهياكل نجد أن الأوامر لا تأتي من . الرئيس إلى المستوى الذي يقع أسفله بل أن السلطة المركزية تصبح منبع للمعلومات ومنسق للاتصالات أو مستشار يجيب عن الأسئلة الصعبة التي تحتاج خبرة أكثر ، ويكون الهدف من اللجوء إلى المدير هو الاستشارة والاطمئنان على سير العمل اله يكل الشبكي: وهو عبارة عن وحدات مختلفة لها جميعاً نفس الدرجة من الأهمية ونفس المستوى الوظيفي ولكل . خبرته ، وتخصصه المتميز، وتتبادل الاتصال المباشر مع بعضها البعض وتستطيع التشاور لحل المشاكل جماعياً طبقاً لنوع المشكلة، والخبرات المطلوبة لحلها أي أن الوحدات تعمل باستقلال تام ويمكن أن تتصرف في بعض الأحيان كمنظمات مستقلة ويقتصر دور المركز على تجميع المعلومات ونقلها من وإلى الوحدات فهو لا يولد المعلومات بنفسه ؛ ذلك أن المعرفة مركزة في الوحدات وتستطيع الاتصال ببعضها مباشرة ولكنها تتمتع باستقلالية تامة. اله ياكل المعكوسة: وفيه يتم النظر إلى العميل باعتباره أهم شخص وتصبح نقطة الالتقاء معه على رأس المنظمة وتسعى . المنظمة إلى مساندته وتوفير كل احتياجاته وذلك على عكس الشكل البيروقراطي الذي يلتقي فيه العميل مع أدنى .)Liebowitz:المستويات التنظيمية (1999,45

ويرتبط بالهيكل التنظيمي عناصر أخرى إلى جانب الشكل التنظيمي مثل السياسات والعمليات ونظم الحوافز والمكافآت وغيرها مما قد تدعم برامج إدارة المعرفة أو تكون عقبة في سبيلها.

-در اسات حول تحديات الهيكل التنظيمي في إدارة المعرفة :

في دراسته عن عزل المعرفة: التحدي الجديد لإدارة المعرفة إلى فقدان الهيكل التنظيمي المناسب لإدارة (Caddy) لقد توصلالمعرفة وشدد على ضرورة التحسينات الهيكلية والتي من شأنها تحسن أداء إدارة المعرفة في المنظمات الاسترالية ) .) Caddy:2001,237

ولقد أشارت نتائج دراسة )عبدالوهاب( عن متطلبات تطبيق إدارة المعرفة في المدن العربية دراسة حالة لمدينة القاهرة إلى افتقاد معظم المدن العربية وجود هياكل تنظيمية تعكس الواقع في هذه المدن، وأن هناك قصور واضح في بنية الهياكل التنظيمية .))عبدالوهاب:1112م،22

ومن أهم النتائج فيما يخص الهيكل التنظيمي ما قدمه )المومني( في دراسته حيث أشار أن المؤسسات العامة في الأردن ما زالت تحتفظ بهياكلها التقليدية والتي لا تنسجم مع متطلبات إدارة المعرفة ، بالإضافة إلى عدم توفر خطة واضحة لتعزيز التعلم التنظيمي والتحول إلى منظمة متعلمة وان آليات صنع واتخاذ القرارات ما زالت محصورة في أيدي أشخاص محدودين وان هناك )ضعف في المشاركة المعرفية في صنع القرارات ) المومني:1112م،22

إن إدارة المعرفة في مؤسسات التعليم العالي في المملكة المتحدة تتطلب تغيير ذو مغزى (Rowley) ولعل من أهم نتائج دراسةفي الثقافة ، والقيم ، والهياكل التنظيمية، ونظم المكآفاة وتغيير الفهم حول العلاقة بين المعرفة والقوة أو القدرة الشخصية، .(Rowley:والمؤسسية (2009,77

ومن الحلول المقترحة لمواجهة تحديات الهيكل التنظيمي من وجهة نظر الباحثة مايلي:

توف ير هيكل تنظيمي مرن يتيح تبادل المعرفة داخل وخارج المؤسسة وتطوير نظم وإجراءات العمل بما يسمح بالمشاركة في . المعرفة الا ستفادة من التجارب العالمية لوضع إطار هيكلي تنظيمي يتناسب مع إدارة المعرفة في مختلف المؤسسات والمنظمات كما هو . حيث كشفت نتائج الدراسة عن نموذج مثالي للهيكل التنظيمي لإدارة المعرفة في المنظمات )Misra( مقدم في دراسةالحكومية الهندية ، وقد قام هذا الهيكل على أربعة أركان أساسية والتي تمثلت في )العناصر البشرية، و التكنولوجيا، والعمليات، والإدارة( كما أظهرت نتائج الدراسة تبني تلك المنظمات الحكومية منهجية محددة لمواجهة التحديات، (Misra: والمتغيرات السريعة التي قد تواجه إدارة المعرفة في تلك المنظمات في المستقبل. (2003,46 ضر ورة القيام برسم خطط من شأنها أن تهيأ المديرين على ضرورة التجاوب السريع مع المتغيرات الجديدة باستحداث، أو . إلغاء في هياكلها التنظيمية ضر ورة التحول من الهيكل التنظيمي الهرمي الشكل المتعدد المستويات إلى الهياكل التنظيمية الأكثر تفلطحاً والأبعد عن . الشكل الهرمي الت حول من النظم المركزية التي تعتمد على احتكار المعرفة وتركيزها في مستوى تنظيمي واحد، إلى النظم اللامركزية التي . تستند إلى تدفق وانتشار معرفي يغطي المنظمة كلها ويشارك الجميع في تخليقها.

-الق يادة التنظيمية:

تلعب القيادة دوراً بالغ الأهمية في إدارة المعرفة، فالقائد هو النموذج والقدوة التي يحتذي بها الآخرون. وكما أن هناك أسلوب للتعلم من خلال العمل، فمن الضروري تبنى أسلوب التعلم من خلال القدوة أيضاً . فالقائد هو المسئول عن بناء واستمرار ونجاح منظمه بها أفراد وجماعات وفرق عمل يسعون إلى تطوير قدراتهم بشكل مستمر ومتواصل. ويقع على القائد عبء تصميم استراتيجيات إدارة المعرفة في المنظمة وتحديد الدور المنوط بكل فرد أو مجموعة عمل .وهناك دائماً الجديد الذي يمكن تعلمه، وإضافته إلى قدرات المنظمة، ومن ثم فإنه يتعين على القائد أن يكون مبتكراً وخلاقاً في إيجاد طرق وأساليب جديدة من شأنها زيادة وتطوير قاعدة المعرفة لدى المنظمة، وإشراك العاملين وأخذ آرائهم في الاعتبار لكي يضمن وجود رؤية واحدة تسود المنظمة.

وعلى ضوء ذلك يمكن تعريف القيادة على أنها تفاعل بين شخصية القائد والإتباع من حيث حاجاتهم واتجاهاتهم ومشكلاتهم والجماعة نفسها من حيث بناء العلاقات بين أفرادها وغير ذلك من خصائص الجماعة، والمواقف التي تواجهها الجماعة، كل ذلك في إطار من إدراك القائد لنفسه وإدراك الآخرين له وإدراك القائد لهؤلاء الآخرين والإدراك المشترك بين القائد والآخرين )للجماعة والموقف )الحسيني:1119م,22

كما تنبع أهمية القيادة التنظيمية من دورها في إنشاء إطار تنظيمي لإدارة المعرفة ، بالإضافة إلى قدرتها على تبسيط الإجراءات والعمليات لكافة الإدارات بالمنظمة وكذلك تؤدي دوراً مهماً في إيجاد ثقافة تنظيمية ملائمة تتيح المشاركة في المعرفة والتعلم من الآخرين بصفة مستمرة.

ويمكن تقسيم القيادات التنظيمية إلى نوعين رئيسين هما:

قيا دات لامركزية: تعتمد على تفويض السلطة للمرؤوسين، لاتخاذ الكثير من القرارات مع الحفاظ بالرقابة . على الموضوعات المهمة والضرورية. (control) قيا دات مركزية: تعتمد على تركيز السلطة في يدها، والمركزية في اتخاذ القرارات وتلجأ إليها القيادة عندما تكون . الأخطاء التي ترتكبها المستويات الإدارية الأدنى مكلفه جداً تجنباً لذلك، أو لأنها تريد أن تقدم صوره متكاملة عن )الموقف أو تحاول أن تتفهم الموقف بصوره عامة )السالم: 1112م,229

خمسة خصائص للقيادة التنظيمية في إدارة المعرفة وهي على النحو التالي: ) Antonina) ولقد حدد

أن تظهر دعم عالي لإدارة المعرفة والقيادة بالمثل . أن تتبنى فكرة النمو المتزايد وتظهرها كتحدي من المنافسين الخارجيين . أن تؤسس مستوى عالي من الثقة بين العاملين وتراعي تشاطر المعرفة بحرية . أن تعتقد وتؤمن بأهمية التعليم التنظيمي وإدارة المعرفة كميزات حاسمة للعمل . )أن تتوجه في أنشطتها باحتياجات العميل ( محمد:1119م,11.

-د راسات حول تحديات القيادة التنظيمية في إدارة المعرفة :

كشفت نتائج دراسة )عبدالوهاب( عن متطلبات تطبيق إدارة المعرفة في المدن العربية دراسة حالة لمدينة القاهرة أن القيادة )التنظيمية في مدينة القاهرة تتسم بمركزية القرار وعدم التفويض بدعوى عدم التفريط في المسئولية )عبدالوهاب:1112م،221

فيما هدفت دراسة )عبد الوهاب( إلى معرفة أهم الأنماط القيادية الأكثر ملائمة لإدارة المعرفة ؟ وما مدى توافر سماتها في مديري ورؤساء المدن المصرية ؟ وقد كشفت نتائج الدارسة عن أن هناك نظريات وأنماطا قيادية أكثر ملائمة لإدارة المعرفة مثل النمط الرابع من أنماط ليكرت، ونظرية المسار/الهدف . ومن الأنماط القيادية التي تناسب تطبيق إدارة المعرفة: نمط القيادة الديمقراطية، )ونمط القيادة الداعمة للأفراد ، والقيادة التبادلية، والقيادة التحويلية والكاريزمية )عبدالوهاب:1111م،21

إلى توضيح أثر أنماط القيادة على تطبيق إدارة المعرفة في الشركات الهندية في قطاع البرمجيات )Singh) ولقد هدفت دراسةوقد توصلت نتائج الدراسة أن النمط السائد في هذه الشركات النمط القيادي المسيطر ولذلك يجب أتباع نمط القيادة المفوض فهو 2008,3-الأكثر توقعاً بأن يقوم على الابتكار مما يقدم ميزة تنافسية لإدارة المعرفة في شركات البرمجية الهندية 15 )Singh:)

بينما كان من أهم النتائج فيما يخص القيادة التنظيمية ما قدمه )الحسيني( في دراسته القيادة الإدارية وأثرها في إدارة الموارد البشرية استراتيجياً دراسة ميدانية في المنظمات الحكومية في محافظة الناصرية / العراق التي حيث تؤكد النتائج أن )11%( من المبحوثين أكدوا على إن القيادة الإدارية من أهم المتطلبات في تطبيق إدارة المعرفة ، وإن )21%( من المبحوثين أكدوا إن القيادة الإدارية تعمل على نشر ثقافة تنظيمية داخل التنظيم لخلق ميزه تنافسية، كما أكد أن )41%( من المبحوثين إن القائد الإداري )يقوم بتوضيح أهداف المنظمة للعاملين وإثارة دافعتيهم نحو تحقيق هذه الأهداف )الحسيني:1119م،112

-ومن الحلول المقترحة لمواجهة تحديات القيادة التنظيمية من وجهة نظر الباحثة مايلي: من الضروري إعداد دورات داخلية أو خارجية تدار من قبل متخصصين في مجال القيادة لتأهيل القيادات عن طريق تقديم . معلومات وإرشادات للقائد الإداري عن الطرق العلمية للقيادة وطرق الإشراف وأهم الأنماط ، والنظريات القيادية لتسهيل انسيابية وحركة عملية القيادة الإنتاجية. لا بد من وجود قائد فاعل يؤمن بالمعرفة كأداة للتواصل ، والمنافسة ، والاستمرارية، إضافة إلى امتلاكه ثقافة تنظيمية . تمكنه من الاهتمام بالموارد البشرية واعتبارها عامل أساسي بل قيادي لباقي عوامل الإنتاج يج ب على القائد الإداري أن يتولى تخطيط ، وتصميم الاستراتيجيات، والخطط المستقبلية المتعلقة بإدارة المعرفة . يج ب أن تشجع القيادة على تبني إدارة المعرفة، إذ يتعين أن تتوافر فيها القدرة على شرح الرؤية للآخرين، وأن تكون قدوة . لهم. ض رورة أن يستخدم القادة تكنولوجيا المعلومات وإدارة المعرفة لتحسين الاهتمام بالعملاء الرئيسين بالداخل والخارج. .

ثالثاً: التحديات التكنولوجية:

يرى البعض أن التكنولوجيا هي أهم محدد لإدارة المعرفة، فالمنظمات التي توظف التكنولوجيا بأفضل طريقة لإدارة المعرفة ستكون الأحسن قدرة على البقاء والاستمرارية في ظل المنافسة الموجودة حالياً في سوق الخدمات والسلع . وتستخدم تكنولوجيا المعلومات في جمع وتصنيف وإعداد وتخزين وتوصيل وإعداد البيانات بين الأجهزة والأشخاص والمنظمات من خلال وسائط متعددة .

ومن شأن استخدام تكنولوجيا المعلومات في برامج إدارة المعرفة تحسين قدرة العاملين على الاتصال ببعضهم لعدم وجود الحواجز التي تكون موجودة بسبب المكان والزمان والمستوى الوظيفي .بالإضافة إلى إتاحة مرونة أكثر في التعامل مع المعلومات والبيانات ، وذلك لوجود قواعد بيانات وإمكانية تشغيلها عن بعد وفي أي مكان، وهى متاحة لالمعرفة،ست في حوزة أشخاص بعينهم

والمستخدمة في إدخال The Hardware )وعلى ضوء ذلك لابد من توفر البنية الأساسية التقنية والمكونات المادية )الأجهزةوذلك لدعم إدارة المعرفة والتعلم التنظيمي (software) ومعالجة وإخراج البيانات والمعلومات ومن ثم دمجها مع البرمجيات عن طريق حرية الوصول إلى المعرفة والتشارك فيها باستخدام وسائط تكنولوجية متعددة مثل البريد الإلكتروني ، ونظم دعم القرار، ومؤتمرات الفيديو ، والبرمجيات الحديثة للنظم المتقدمة لدعم القرار ، وتحسين العمل الجماعي بين المتخصصين وكذلك التكنولوجيات التي تعتمد على ، (group-ware) المنتشرين جغرافياً، وتعرف هذه التقنية باسم والتي تسمح بالوصول إلى المعلومات، ومصادر المعرفة بصرف النظر عن (web-based technologies) الشبكات (intranet) والشبكات المجلية ،(internet ) اعتبارات المكان والزمان مثل الشبكة

بأنها الوسائل المتقدمة التي Knowledge Management Technology كما يمكننا تعريف تقنيات إدارة المعرفةيستخدمها فريق المعرفة لتسهيل عمليات توليد المعرفة ، وخزنها ، وتوزيعها ، وتطبيقها في نظم المنظمة وهياكلها وأنشطتها )Daft:المختلفة، لتحقيق الهدف من امتلاك مثل هذه التقنيات)2006,150

ومن أنواع تقنيات إدارة المعرفة:

وهي مجموعة من النظم تعمل على توليد المعلومات :Knowledge Work Systems نظ م العمل المعرفية. والمعرفة الجديدة وتوفير أدوات سريعة ومنخفضة الكلفة للحصول على المعارف وإدارتها بصورة أفضل في المنظمات المختلفة. وتتضمن تطبيقات العمل المعرفية: نظم التصميم بمساندة الحاسوب، ونظم الواقع الافتراضي. تستخدم هذه النظم لأتمتة المهام الإدارية في كلٍّ :Automation Office Systems نظ م أتمتة المكتب. متكامل، وهذه النظم تتمثل في الآتي: البريد الالكتروني ، الاسترجاع الآلي للمعلومات، معالجة الكلمات، المؤتمرات البعدية . وهي :Knowledge-Based Decision Support Systems نظ م دعم القرارات المستندة إلى المعرفة. تمكن المدير من اتخاذ قرارات ذات مدى أوسع وأكثر تعقيداً. هو جهد لتطوير نظم مستندة إلى الحاسوب :Artificial Intelligence Systems نظ م الذكاء الاصطناعي. معة،سان، ومثل هذه النظم تكون قادرة على تعلم اللغات الطبيعية والقيام بمهام مادية متناسقة ..تقوم بسلوك ماومحاكاة الخبرات البشرية، ومن أنواع نظم الذكاء الاصطناعي الآتي: النظام الخبير هو نظام قائم على المعرفة، ويعرف بأنه نظام :Expert Systems -الن ظم الخبيرةحاسوب ذكي له القدرة على حل المشكلات الصعبة باستخدام المعرفة وطرائق الاستدلال، ويعبر عن المعرفة أو

مجموعة المعلومات برموز الحاسوب. وإن أنموذج الرموز في هذه النظم يقوم على الحقائق والبيانات معة ، وعلى معرفة الخبراء البشر ..والافتراضات والتعريفات التي تعتمد على الخبرة ا وهي المعالجة التي تسعى إلى فهم اللغات الطبيعية، عن طريق :Natural Language -الل غة الطبيعيةتلقين الحاسوب بعدد من الأوامر المباشرة بهذه اللغة، ومن ثم تمكين الحاسوب من التحاور مع الأفراد المستخدمين، ويمكن استخدام هذا النوع من النظم في الترجمة الآلية والخلاصات والبحث عن نصوص ثبت المراجع. وهي تتضمن حواسب أو برمجيات تحاول محاكاة عمل :Neural Networks -شب كات العمل العصبيةالخلايا العصبية في جسم الإنسان، كما تعمل هذه الشبكة بصورة مترابطة، ووثيقة ، ومتوازية. وهي تتمثل في نظامان: الأول هو النظام الخطي وهو الذي يتحسس :Machine Vision – ال رؤية الآليةسم(. ..بعداً واحداً فقط، والثاني النظام المصفوفي وهو الذي يتحسس الشيء بثلاثة أبعاد )ا و يزداد استخدمها في العديد من الشركات :Hybrid IT Systems -نظ ام تقانة المعلومات الهجينةاليابانية، كما إن تطبيقات هذه النظم توسعت لتشمل المعدات المكتبية والآلات الصناعية (Turban:1998,214-215)

-د راسات حول التحديات التكنولوجية في إدارة المعرفة :

إلى أن ) Tetra Pak) والتي بعنوان تحسين انتقال المعرفة :دراسة لمشروع إبداعي في (Kylberg ) لقد توصلت دراسة .(Kylberg:قواعد البيانات وتكنولوجيا المعلومات لا يتم استغلالها بكامل طاقتها (2002,70

أشارت لأكبر فشل في إدارة المعرفة بالشركات الاقتصادية الأمريكية مرجعاً ذلك لتحديات )Malhotra) في حين أن دراسةعديدة واجهت تلك الشركات والتي تشكل في مجموعها منظومة متكاملة لتحديات ومعوقات تطبيق إدارة المعرفة والتي تمثلت في انخفاض استخدام التقنيات الفائقة وعدم ملائمة البنية التقنية لأهداف الشركات، وضعف الحماية والأمن في البرامج الآلية ، وعدم مواكبة التطورات التقنية المتغيرة، والتحديات المعلوماتية المتمثلة في تمثيل المعرفة، وعدم الاهتمام بامتلاك المعرفة الضمنية واختزانها، وعدم التكامل الحقيقي للتدفق المعلوماتي بسبب عدم تقديم معلومات دقيقة في الوقت المناسب من قبل العاملين وذلك بسبب عدم وجود وعي وأدارك وتحفيز للعاملين لتبادل المعلومات، وكذلك عدم وجود ثقة بين الأفراد العاملين، والتحديات التنظيمية المتمثلة في ضعف بنية الهيكل التنظيمي، والافتقار إلى القيادة التنظيمية المناسبة، وسيادة السيطرة التنظيمية، والتحديات الثقافة التنظيمية والتي تمثلت في عدم توافر ثقافة تقاسم المعرفة، والتحديات العمليات والتي تمثلت في فشل عمليات .Malhotra:2004,1-خلق المعرفة في تلك الشركات، والتحديات الاقتصادية والمتمثلة في انخفاض العوائد الاقتصادية 17

ولقد أشارت نتائج دراسة )عبدالوهاب( عن متطلبات تطبيق إدارة المعرفة في المدن العربية دراسة حالة لمدينة القاهرة إلى أن تكنولوجيا المعلومات في مدينة القاهرة تعترضها العديد من المشاكل مثل الأمية والإمكانيات المادية وهذه تشكل عائقاً أمام تطبيقها )لإدارة المعرفة في مدينة القاهرة)عبدالوهاب: 1112م،221

بينما نجد في دراسة )المومني( عن مدى استعداد المؤسسات العامة في الأردن لتطبيق إدارة المعرفة أن نتائج الدراسة توصلت إلى توفر بنية تحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن تساهم في إنجاح تطبيق برامج إدارة المعرفة مثل توفر أنظمة معلومات محوسبة وتوفر موقع للمؤسسة على شبكة الإنترنت يساهم في إنجاز العمليات الإلكترونية إلا أن هناك بعض الجوانب

التي ظهر بها بعض القصور في الناحية التكنولوجية مثل عدم توفر شبكات اتصال داخلية )الإنترنيت( ، وعدم الاهتمام بتأسيس مكتبة إلكترونية تحوي على قواعد المعرفة والنظم الخبيرة وعدم مساهمة المؤسسة في إنشاء محطات المعرفة )المومني: )1112م،22

وأيضاً دراسة )بيدس( والتي بعنوان استخدام الأساليب والبرامج العلمية الحديثة لإدارة المعرفة في اتخاذ القرارات من قبل مديري شركة الاتصال الأردنية وخلصت الدراسة إلى أن تلك الشركات تستخدم الأساليب والبرامج الحديثة في إدارة المعرفة مثل أنظمة موعة بدرجة متوسطة وأن أهم التحديات التي تواجه استخدام هذه البرامج ..أتمتة المكاتب وأنظمة معرفة العمل وأنظمة تعاون االتخطيط السيئ ، وعدم توافر الميزانية المستقلة لمشروع إدارة المعرفة ، وعدم توفر دعم الإدارة العليا لهذه البرامج ))بيدس:1111م,211

بينما أشارت نتائج دراسة )الشرفا( إلى أن المصارف العاملة في قطاع غزة تطبق تكنولوجيا إدارة المعرفة في جميع الوحدات تربط بين جميع (Intranet والأقسام كما ارتبطت بشبكة اتصالات خارجية )الانترنت(، وبشبكة معلومات داخلية ) انترانتوذلك ) Extranet الوحدات والأقسام إلا أنه لا يوجد لديهم خدمة المستخدم الخارجي للشبكة الداخلية )الإكسترانت )لاعتمادهم بشكل أساسي على الإنترانت ) الشرفا: 1114م،124

فيما أشار )باسرده( في دراسته عن دور تقانة إدارة المعرفة في إيجاد منظمة متعلمة : دراسة حالة لجامعة عدن عن قصور استعمال شبكات المعلومات الداخلية والخارجية في جامعة عدن وقصوراً في التشجيع على أقامة المؤتمرات عن بعد، والاستعانة )بنظم أتمتة المكتب عند اتخاذ القرارات وتنفيذ المهام في الجامعة ) باسرده:1121م،11

في حين كشفت دراسة )العزبي( عن اعتماد منظمات الاتصالات الجزائرية على أنظمة أتمتة المكاتب ) بريد إلكتروني، معالجة النصوص، استرجاع المعلومات( في ربط كافة العاملين والوحدات الإدارية بشبكة حاسوب، بإتباعها سياسة التحديث بصورة مستمرة لأنظمة المعلومات، إلا أن هناك قصور في قيامها برسم سياسة تتمتع بالاستجابة السريعة للتغيرات في التقنيات، وعدم استخدامها لأنظمة الذكاء الاصطناعي في القيام بعملياتها الخدمية، وأنظمة دعم القرارات المستندة إلى المعرفة في اتخاذ قراراتها )الإستراتيجية )العزبي:1119م,21

-وم ن الحلول المقترحة لمواجهة التحديات التكنولوجية من وجهة نظر الباحثة مايلي: ضر ورة تحسين كفاءة وفعالية النظم المعلوماتية الموجودة في كل منظمة . ينب غي استكمال بناء القاعدة التقنية التحتية من عتاد ، و كمبيوتر، و شبكات اتصالات بيانات و غيرها، وبناء نظم محوسبة . تساعد إدارة المعرفة على القيام بوظائفها المهمة و المعقدة يج ب أن تقوم المنظمات والمؤسسات بتأسيس شبكات اتصال داخلية ) الإنترانيت ( وذلك من أجل أن تساعدها في التبادل . والمشاركة بالمعرفة ، وتسهيل انتقال المعرفة ، ونشرها بين الأقسام بأمان وبيسر. تفع يل استخدام الحاسب والشبكات في الأنشطة المختلفة بإدارة المعرفة كالبريد الإلكتروني، الأخبار، و مصادر المعرفة، و . التفاعل والدخول مع الخبراء ، و التعامل مع نظم المعلومات باستخدام الحاسب ، وإلزام الموظفين بتسجيل الدروس المتعلمة من خلال تنفيذ وظائفهم اليومية

ضر ورة القيام بإعداد خطط ورسم سياسات تدريبية حول تقنيات إدارة المعرفة )أنظمة دعم القرارات المستندة إلى المعرفة، . وأنظمة الذكاء الاصطناعي(، واللجوء إلى تطبيقها والاستفادة من مميزاتها، بهدف إدخال التقنية المفيدة إلى عملياتها الخدمية حسب احتياجاتها، وسرعة استجابتها للتغيرات في التقنيات.

وخلاصة ماسبق أن هذه المجددات الثلاثة التحديات التنظيمية )الهيكل التنظيمي ، و القيادة التنظيمية( ، والثقافة التنظيمية ، و تكنولوجيا المعلومات تمثل أهم تحديات تواجه تطبيق إدارة المعرفة.

المراجع:

- باسرده، توفيق سريع )1121م(.” دور تقانة إدارة المعرفة في إيجاد منظمة متعلمة: دراسة حالة جامعة عدن”. بحث مقدم للمؤتمر الدولي الثالث للتعلم الإلكتروني من )2  4 أبريل(.-11ص

- بيدس، عادل )1111 م(. “استخدام الأساليب والبرامج العلمية الحديثة لإدارة المعرفة في اتخاذ القرارات من قالأردنية”،كات الاتصال الأردنية” ، رسالة ماجستير، الجامعة الأردنية ، الأردن.-211ص

- أبو حشيش، بسام محمد )1119م(. ” الثقافة التنظيمية وعلاقتها بإدارة المعرفة في جامعة الأقصى بغزة من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس فيها”، رسالة ماجستير، جامعة الأقصى بغزة، غزة .-21ص

- حريم، حسين )7991م(. السلوك التنظيمي : سلوك الأفراد والمنظمات، عمان: دار زهران للنشر والتوزيع.- 444ص

- الحسيني، صلاح هادي )1119م( .” القيادة الإدارية وأثرها في إدارة الموارد البشرية استراتيجياً : دراسة ميدانية في المنظمات الحكومية في محافظة الناصرية /العراق”، رسالة ماجستير، مجلس كلية الإدارة والاقتصاد في الأكاديمية العربية في الدنمارك، الدنمارك.- 121ص

- الرخيمي، ممدوح جلال ) 1111م(. ” دور الثقافة التنظيمية في تطبيق إدارة الجودة الشاملة على قطاع الصناعات الكيماوية بمحافظة جدة ” ، رسالة ماجستير غير منشو رة، جامعة الملك عبد العزيز، جدة.-21ص

- السالم، مؤيد سعيد )1112م(. نظرية المنظمة: الهيكل والتصميم.مصر: دار وائل للنشر.- 229ص

- الشرفا، سلوى محمد. )1114م(.” دور إدارة المعرفة و تكنولوجيا المعلومات في تحقيق المزايا التنافسية في المصارف العاملة في قطاع غزة”، رسالة ماجستير، الجامعة الاسلامية، غزة.- 121ص

- طاشكندي، زكي ممدوح. )2411ه(. ” إدارة المعرفة أهميتها وتطبيق عملياتها من وجهة مديرات الإدارات والمشرفات الإداريات بإدارة التربية والتعليم بمدينة مكة المكرمة ومحافظة جدة”، رسالة ماجستير، جامعة أم القرى، مكة المكرمة.- 111ص

- العاجز، فؤاد، ومحمود عساف ) 7551م( . “الدور الاجتماعي لمدير المدرسة الثانوية في محافظات غزة”. بحث مقدم إلى المؤتمر -التربوي الثالث بعنوان الجودة في التعليم العام17 – الفلسطيني ” مدخل للتميز” الذي عقدته الجامعة الإسلامية من) 1522أكتوبر(.-12ص

- عبدالوهاب، سمير. )1112م(. “متطلبات تطبيق إدارة المعرفة في المدن العربية: دراسة حالة مدينة القاهرة”، مركز دراسات واستشارات الإدارة العامة، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، مصر.-221ص

- عبد الوهاب، محمد ( 1111م ) .” دور القيادة المجلية في إدارة المعرفة مع الإشارة إلى رؤساء المدن المصرية”، مركز دراسات 221ص -واستشارات الإدارة العامة ،كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، مصر.-222

- عبيسات، حيدر (1112م ).” الثقافة التنظيمية وتأثيرها على بناء المعرفة المؤسسية: دراسة ميدانية لمؤسسة المناطق الحرة في الزرقاء”. مديرية الدراسات والمعرفة، الأردن.-11ص

- العديلي، ناصر محمد ) 7990م ).السلوك الإنساني والتنظيمي: منظور كلي مقارن، الرياض، معهد الإدارة العامة.- 444ص

- العزبي، تيقاوي )1119م(. ” أثر إدارة المعرفة في الابتكار التنظيمي: دراسة لعينة من منظمات الاتصالات الجزائرية”. رسالة ماجستير, جامعة عدن، اليمن.- 21ص

- محمد، أشرف السعيد )1119م( . ” أدوار رؤساء الأقسام الأكاديمية لتطبيق مدخل إدارة المعرفة بالجامعات المصرية”. بحث مقدم إلى مؤتمر الدولي السابع “التعليم في مطلع الألفية الثالثة: الجودة- الأتاحة – التعليم مدى الحياة”خلال الفترة ) 22-22 يوليو(.- 11 ص

-الم ومني، حسان عبد مفلح )1112م(. “مدى استعداد المؤسسات العامة في الأردن لتطبيق إدارة المعرفة”.بحث مقدم إلى المؤتمر العلمي الدولي السنوي الخامس “اقتصاد المعرفة والتنمية الاقتصادية”، كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية – جامعة الزيتونة الأردنية ,الاردن.- 22ص – Caddy. I. (2001).” Orphan knowledge: the new challenge for knowledge – Management”, Journal of Intellectual Capital, Vol. 2, No. 3, pp. 236-245. – Daft, R. (2006). Organization Theory and Design, Thomson – Learning, South – Western, U. S. A ,pp.200 – Liebowitz, J. (1999). Knowledge Management Handbook, Washington, D.C.: CRC Press, pp.45. – Malhotra, Y.(2004). “Why Knowledge Management Systems Fail? – Enablers and Constraints of Knowledge Management in Human – Enterprises”. Inc American Society for Information Science and Technology Monograph Series, pp. 87-112. – Misra.D, Hariharan.R, & Khaneja.M. (1112).” E-Knowledge Management Framework For Government Organizations ”. Information Systems – Management , Vol. 20, Iss: 2, pp.38-48 – Singh, M., Shankar, R., Narain, R. (2006).”Survey of Knowledge – Management Practices in Indian Manufacturing Industries”, Journal of Knowledge Management, Vol. 10, Iss: 6, pp.110 – 128. – Singh, S. (2008).”Role of leadership in knowledge management”. Journal of Knowledge Management, Vol. 12, Iss: 4 , pp. 3 – 15. – Kylberg , A. & Lundberg , J. ( 2002 ). “Improving Knowledge Transfer : A Case Study of an Innovation Project at Tetra Pak “. Master Thesis , Goteberg – University, pp.70 – Turban, E. & Aronson, J. (1998). “Decision Support Systems and Intelligent Systems”, Prentice-Hall International, Inc., New Jersey, pp. 214-215. – Rowley. J. (2009). “IS Higher Education Ready for Knowledge Management”, International Journal of Educational Management, Vol. 14, Iss: 7, pp.325 – 333.

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.